التصنيفات: صحة مترجم

هل نختار أصدقائنا بناءً على تشابه في الحمض النوويّ (DNA)؟

يرى تحليل جديد بأن الناس قد يختارون أصدقاء ممن يملكون بعض سلاسل الحمض النووي التي تشترك فيما بينهم دون عملهم بذلك، حيث قارن الباحثون الذين أجروا الدّراسة بين التنوعات الجينيّة لـ 2.000 شخص تقريباً ممن لا تربطهم أي علاقة بيولوجية، ووجدوا بأن التنوعات الجينيّة كانت مشتركة بين الاصدقاء أكثر من الغرباء. وبهذا يمكن أن تدعم هذه الدّراسة علمياً الكليشيه القائل بإن “الأصدقاء هم العائلة التي نختار”.

وقال المشارك في الدراسة نيكولاس كريستاكس وعالم الاجتماع في جامعة يال: “ينفرد البشر بأنهم يخلقون علاقات طويلة الأمد مع أبناء جنسهم”، ولكن، لماذا نفعل هذا؟ لماذا نُكَون صداقات؟ ليس هذا فحسب، فنحن نُفضل مصاحبة من يشبهنا. وأضاف كريستاكيس: “قام الباحثون بهذه الدّراسة لأنهم أرادوا تقديم حساباً تطورياً عميقاً لأصول وأهمية الصداقة”، وتستند الدّراسة الجديده على بيانات مأخوذة من دراسة فرمنغهام الواسعه للقلب. حيث تبحث هذه الدراسة الجارية في عوامل خطر الاصابة بأمراض القلب للأشخاص الذين يعيشون في مدينة واحدة، مدينة فرامنغهام_ولاية ماساتشوستس.
درس الباحثون بيانات الحمض النووي للأشخاص بالإضافة لأصدقائهم، بعد تحليل حوالي 1.5 مليون علامة من علامات التغييرات الجينية، وجد الباحثون بأن لكل زوج من الأصدقاء نفس مستوى العلاقة الجينية تماماً كإبن العم الرابع للأشخاص أو أكبر أكبر أكبر جد.
وهذا ما يترجم حوالي 1 بالمئة من الجينوم البشري، وكان أكثر جين شائع ومشترك بين الأصدقاء هو جين “الشم” حيث ارتبط بحاسة شم الشخص قال كريستاكيس في بيان لــ علماء الوراثة على الرغم من أن 1 بالمئة لا يشكل رقماً كبير لكنه رقم هام وقال: “الكثير من الناس لا يعرفون من هم رابع أبناء عمومهم ولكن بطريقة ما ومن بين عدد لا يمكن احصائه من الاحتمالات تمكنّا من اختيار اصدقاء يشبهون أهلنا إن الاكتشافات” وقال الباحثون: “تشير إلى أن إختيار الاصدقاء الذين يتشاركون في جينات متماثلة ربما قد يكون سلوكاً أسهم في تطور البشرية.”

,قال كريستاكس لموقع Live Science: “تخيل أنك أول شخص على الكوكب الذي عليه أن ينشئ القدرة على الكلام . هل تعتقد بأنه من الممكن لطفرة أن تزيد من تطورك الدارويني؟ كلا، ذلك لأنك لن تجد شخصاً تستطيع التحدث معه”. حيث إن فائدة وجود جين الكلام قد يعتمد على ما إذا كان صديقك قد تقاسم معك نفس الجين بحسب كريستاكس. وبعبارة أخرى، هنالك ميزة لجينات الاشخاص التي تتطور أو تنشأ في علاقة تتعلق بأصدقائهم.

وأقر الباحثون بوجود بعض التحذيرات لإستنتاجاتهم. وقالوا على سبيل المثال، ربما يُكون الأشخاص صداقات مع اولئك الذين ينتمون لنفس الأعراق. لكن عند أخذ ذلك في الحسبان، قام الباحثون بدراسة مشاركين من مجموعة متجانسة من الاشخاص، من خلفيات قوقازية وقاموا بمقارنة بين غرباء وأصدقاء، وذلك بإستخدام “مقياس درجة الصداقة ” الذي يتنبأ إذ ما كان لشخصين أن يصبحوا أصدقاء بناءً على خلفيتهم الجينية.

قال ذلك جيمس فاولر باحث هذه الدراسة، وهو أستاذ في علم الوراثة الطبية في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو: “الذي نريد الكشف عنه هو الفرق بين الاشخاص من نفس العرق الذين هم اصدقاء وبين أولئك الذين المحتمل أن يكونوا أصدقاء”.

المصدر

التعليقات مغلقة

نشر