التصنيفات: صحة مترجم

هل من الممكن فعلاً لإنسان أن يكسر حاجز الصوت في سقوط حرّ ؟

ترجمة : أحمد من لبنان، نارت من سوريا، راسم من الجزائر  و تدقيق عصام من العراق. شباب من أربع دول عربية

إن كانت الحسابات دقيقة، و في حال نجح “فيليكس” في الحفاظ على موقعه، سوف يتسارع إلى أن يبلغ سرعة الصوت، أي أن سرعته سوف تتغير من 0 إلى ما يعادل 690 ميلاً ( 1104 كيلومتر ) في الساعة خلال أربعين ثانية أو أقل.

  • ما معنى “كسر حاجز الصوت” ؟


كسر حاجز الصوت يعني معادلة و تجاوز سرعة الصوت، السرعة التي تُنتج فيها أمواج الصوت في الهواء. سرعة الصوت تتأثر بدرجة الحرارة : حينما تكون درجة حرارة الهواء منخفضة، فالصوت يتحرك بسرعة أقل.  على ارتفاع 100,000 قدم من مستوى البحر، “فيليكس” سيحتاج أن يتسارع ليصل إلى 690 ميلاً في الساعة لمعادلة سرعة الصوت . المسمى ب “ماخ 1″. إن تجاوز بعد تلك السرعة و واصل تسارعه، سوف يصبح “سوبر سونيك”

  • هل هناك فعلاً جدار صوت؟

لا إنها مجرد عبارة بيانية. أصل هذه العبارة يعود إلى أواسط القرن العشرين حين كانت الطائرات تعاني من عدم الاستقرار وحتى الإنكسار أحياناً حينما كانت سرعتها تقترب من سرعة الصوت. اليوم نعلم أن عدم الاستقرار هذا ناتج عن موجات صدمية تظهر في مجال السرعات التي تقارب سرعة الصوت. تؤدي هذه الموجات إن تداخلت فيما بينها إلى ظاهرة مشابهة للإنفجار. لحسن الحظ فإن هذه الظاهرة تفقد من شدتها في الارتفاعات العالية  لأن الهواء يصبح أقل كثافةً. وحين يخترق جسم ما ”حاجز الصوت” الوهمي، وتتجاوز سرعته سرعة الصوت، يصبح طيرانه سلساً.

  • ماهي المخاطر التي سيواجهها فيليكس باومغارتنر خلال محاولته اختراق سرعة الصوت؟

تتضمن القائمة انخفاض الحرارة إلى مادون حرارة التجمد، عدم كفاية نسبة الأوكسجين للتنفس، النزعة إلى الدوران بلا تحكم  و انخفاض ضغط الهواء لدرجة قد تسبب، في حال عدم تأمين الحماية، غليان الدم مع فقاعات من البخار.

  • ما الذي سوف يحمي فيليكس من هذه المخاطر؟

تتضمن الاسترتيجيات تدريبات مكثفة لتحضيره لحالة عدم الاستقرار المحتملة: قد طوّر الفريق برنامج اختبار متدرّج، مؤلّف من عدّة مراحل يقفز فيها من ارتفاعات متزايدة الارتفاع، إضافة إلى إجراءات منظمة للقفز من الكبسولة بحيث يحقق وضعيةً انسيابية. المعدات مهمة أيضاً: سوف يرتدي بذلة وخوذة مبتكرة لتؤمّن له الحماية و الضغط المناسب وتزوّده بالأوكسجين، ومظلّة خاصة للسرعات العالية لتؤمن الاستقرار إذا دعت الحاجة.

  • لماذا لن تصل سرعة فيلكس إلى السرعة النهائيّة قبل أن يكسر سرعة الصوت ؟

السرعة النهائيّة, مصطلح متعارف عليه من قبل هواة القفز بالمظلات و يشير إلى النقطة التي توقف تسارع الكائن. السحب أو المقاومة تشكل المسبب الأوّل للسرعة النهائيّة. القفزعن إرتفاع عالٍ جدا، حيث كثافة الهواء خفيفة، يمكن أن يساعد فيلكس على   تخّطي سرعة الصّوت  قبل الوصول إلى طبقة يكون فيها الهواء أكثر كثافة مما يسهل السحب و يؤدي إلى السرعة  النهائيّة .كما انه سيتخذ وضعا انسيابياً في اسرع وقت ممكن لكي  ليعود الى تسارعه

  • وكيف نستطيع معرفة  إذا كان  فيليكس قد كسر سرعة الصوت فعلاً؟

سوف تلتقط المعدات الموجودة على صدر فيلكس البيانات اللازمة لكي يقوم بعد ذلك  فريق البعثة و الاتحاد العالمي الدولي للطيران من تحليلها و التأكد من صحتها

  • ماذا يمكن أن نتعلم عن طريق كسر سرعة الصوت من خلال السقوط الحر ؟

البيانات التي تم جمعها عن أثر السقوط الحر الأسرع من الصوت سيوفر أدوات قيمة للباحثين الذين يسعون إلى تطوير إجراءات السلامة لرواد الفضاء وطياري اليوم والغد ولسياح الفضاء المستقبليين. إنّ إثبات قدرة الإنسان على كسر سرعة الصوت خلال السقوط الحر قد يساعد على  تطوير إجراءات الإنقاذ دون المدارية التي لا وجود لها حاليا.سيقوم فريق ريد بول  ستراتوس بجمع أكبر قدر ممكن من البيانات الفسيولوجية والطبيعيّة، المدير الطبي جون كلارك يقول: “نحن نحاول أن نتوقع بقدر ما نستطيع السرعة الأسرع من سرعة الصوت ، لكننا حقا لا نعرف، لأنه لم يقم بذلك أحد من قبل  .

المصدر : http://www.redbullstratos.com/science/speed-of-sound/

التعليقات مغلقة

نشر