هل للولد سلطة على اخته اذا غاب الاب

hqdefault (1)

في مجتمعنا العربي صاحب السلطه يكون هو الاب ولكن في حال غياب الاب , ما مدى سلطة وتدخل الاخ على اخوته؟

تتفاوات الاراء حسب طبيعة العائلة فمنهم من يرى ان الاخ يجب ان يتدخل في جميع الاوقات حتى لو كان الاب موجود ويقوم الاهل بتشجيعه  بدعوى انه يجب ان يخاف على اخوته ويمنعهن من الانحراف ولكن في تلك الحالات يتمادى الاخ في التدخل لانه سيفرض سيطرته على الجميع و يستخدم العنف لقلة خبرته بالتربية على عكس الاباء .

بعض العائلات ترى ان الاخ يتدخل في حال انشغال او غياب الاب فقط لان التربية والسيطرة تدخل في نطاق مسؤولية الاب , كما ان الأخ يعتبر قسوته مع شقيقاته وتحكمه في تصرفاتهن دليل الرجولة، وتزداد المشكلة بغياب الأب وانشغاله عن أبنائه، ففي الوقت الذي يستمتع فيه الأخ بحريته خارج البيت والتصرف كما يحلو له لكنه في المقابل لا يسمح لشقيقاته بمجرد الخروج مع صديقاتهن .

ـأمّا الوجهة الشرعيّة، ففي الفقه الإمامي لا ولاية للأخ ـ كبيراً كان أو صغيراً ـ على أيّ من إخوانه وأخواته، سواء كان الأب والجدّ موجودين أم لا، وسواء كانت الوالدة والجدّة موجودتين أم لا، وسواء كان الإخوة والأخوات صغاراً قاصرين أم كباراً بالغين راشدين، فليست له ولاية عليهم لا في النفس ولا في الأموال ولا في الزواج ولا في الحياة الشخصيّة والعلاقات الاجتماعيّة ولا غير ذلك. وذهنيّة التسلّط هذه لا أساس لها في الاجتهاد الشرعي الإسلامي عند الإماميّة. لاسيما ظاهرة قيام بعض الإخوة بفرض خيار الطلاق على أخته المتزوّجة أو بالذهاب إلى بيتها لإخراجها منه بدون رضاها، بحجّة أنّه يريد مصلحتها