التصنيفات: مترجم

هل تعاني من ألم في ظهرك؟ يمكنك لوم التطور!

شاركها

  • Facebook
  • Twitter
  • Google +

هل تعاني من ألم في ظهرك؟ يمكنك لوم التطور!

تعد آلام الظهر أكبر مساهم للعجز في جميع أنحاء العالم، وهذا وفقًا لدراسة أعدّها مشروع عبء المرض العالمي (Global Burden of Disease). لم يكن هذا بأمر مفاجئ لأخصائيّي الصحة، ولكن السؤال هنا لماذا يعاني الكثير منا من آلام الظهر؟ يشير الباحثون إلى أن البيولوجيا التطورية يمكنها أن تساعدنا على كشف أسرار آلام أسفل الظهر.

تؤثر آلام أسفل الظهر على الناس من جميع الأعمار، ولكن وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) فإن السبب لا يزال «غامضًا». تقول كيمبرلي بلومب الباحثة في تطور الإنسان في قسم علم الآثار بجامعة سيمون فريزر: «أن هناك العديد من العوامل المختلفة، ومنها تطور الإنسان الذي يمكنه أن يؤثر فيما إذا كان شخص يسير لتطور الأمراض التي من شأنها أن تؤدي إلى آلام الظهر.» وتضيف بلومب: «عملية التطور ليست مثالية، ثمة مفهوم خاطئ بشكل كبير بشأن التطور وهو أنه مستمر على طول خط معين له هدف، والأمر ليس هكذا على الإطلاق.»
مشى أسلاف الإنسان على أربع، وهذا ساعدهم على تسلق الأشجار والتجوال في المواطن المختلفة، ويتغير السلوك تدريجيًا مع مرور الوقت، وتكشف لنا الحفريات أنه منذ حوالي أربعة ملايين سنة، كان معظم الجنس البشري في وقت مبكر «ذو قدمين»، وهذا سمح لهم بالاستفادة بالقرب من المناطق المفتوحة والغابات الكثيفة.
أصبح البشر في وقت مبكر قبل حوالي (1.9) مليون سنة -عندما كانت البيئة تتذبذب بعنف بين الحالة الرطبة والجافة- «ذو قدمين تمامًا»، وقد تطور العمود الفقري المنحني البشري بشكل فريد.

وتوضح بلومب أن التطور «السريع» لقدرة البشر على المشي على قدمين قد يكون له تأثير كبير على صحة الإنسان، اكتساب البشر للمشي المنتصب قد يأتي مع مجموعة من الآلام -وهي في أسفل الظهر. ويعتقد أن أبناء عمومتنا القردة كانوا يعانون بشكل أقل من آلام الظهر لأنهم لا يملكون الضغط الإضافي الذي وضع على ظهورهم من المشي المستقيم.

هذا وفي دراسة حديثة -نُشرت في “BMC” قامت بلومب بدراسة أشكال العمود الفقري للشمبانزي والأورانجوتان والبشر، ووجدت أن الأشخاص الذين كانوا على غرار العمود الفقري للشمبانزي كانوا أقل عرضة للألم.
المصدر

إعداد: محمد بركات

تدقيق: شريف حوا

تصميم: عبدالرحمن فحماوي

التعليقات مغلقة

نشر