في عام 1991م استشهد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح القائد الفلسطيني هايل عبد الحميد، المولود في صفد عام 1936م.
عاش القائد الراحل ظروف النكبه ومأساتها، وعانى كما عانى أبناء شعبه فحمل بين جبينه هذه المأساة مفكراً متأملاً باحثاً عن السبل لتحرير الشعب والآرض وتحقيق الحلم.
منذ نشأته تميز بأنه إنسان ميداني عملي. فمن خلال مسؤوليته في الاتحاد العام لطلبة فلسطين لعب دوراً هاماً في تجميع الطلبه حول قضيتهم وذوّب الخلافات والتناقضات وجعل الاهتمام كله ينصب في خدمة القضيه الفلسطينية ومحاربة الصهيونيه. وأثناء وجوده في أوروبا لم يكن ليهدأ أو يستكين بل كان في صراع مع الزمن كي يستفيد من كل لحظه منظماً ومعبئاً وموجهاً ومرشداً وبانياً ذالك البنيان الذي تواصل شامخاً في الميدان الوطني والنقابي.
اختير عضواً في اللجنه المركزيه لحركة فتح وبقي الى حين استشهاده. وتحمل مسؤوليات تنظيمه وأمنيه في إقليم لبنان وكان محبوباً متواضعاً يستميل الكادر بسماته وخلقه ومصداقيته ونقاوته وكان يجمع الى ما تقدم من الصفات صفة الطيبة والآصالة الفلسطنية وهي التى كان لها الأثر في حياته ومستقبله.
الاختراقات الصهيونيه تمكنت من الوصول الى بيت الشهيد أبو الهول ليطلق أحد عملاء الموساد النار عليه وعلى الاخ أبو إياد وأبو محمد العمري ويرديهم قتلى.

شارك الموضوع
المقالة السابقةالمقلد العقيلي
المقالة التاليةالمناضل صلاح خلف