التصنيفات: مقالات صحية

فوائد الجنس للكلى

إذا كنت على معرفةٍ بالحصيات الكلوية، فإنك ستعلم بأن تمريرها هو أحد التجارب المؤلمة؛ لذا فعلى الشخص تجنّبها قدر الإمكان. ففي دراسةٍ حديثة أجراها باحثون من عيادة أنقرة للتدريب والبحوث في تركيا، اقترحوا فيها بأن ممارسة الجنس (3-4) مرات في الأسبوع على الأقل يمكن أن يساعد على تمرير حصيات الكلى تلقائيًا.

قسّم الباحثون من المستشفى في قسم الجراحة للمسالك البولية (75) مشاركًا إلى ثلاث مجموعات: طُلب من الأولى ممارسة الجماع على الأقل (3-4) مرات في الأسبوع، أما الثانية فقد تلقّت دواء التامسولوسين -وهو دواء يستخدم عادةً لتحسين التبّول لدى الرجال الذين لديهم تضخّم في غدة البروستات، أما الثالثة فقد تلقّت العلاج الطبي الاعتيادي للأشخاص المتشكّل عندهم الحصيات الكلوية.

وجد الباحثون بعد أسبوعين من بدء الدراسة أن (26) من (31) مشاركًا من المجموعة التي مارست الجماع (3-4) مرات خلال الأسبوع كانوا قادرين على تمرير حصيات الكلى الخاصّة بهم. وبالمقابل فإن (10) من (21) مشاركًا فقط من مجموعة التامسولوسين و(8) من (23) مشاركًا من مجموعة العلاج الطبي الاعتيادي استطاعوا تمرير الحصوات الخاصّة بهم. وقد تم قياس متوسط الحصاة التي تم إخراجها بنجاح من قبل المشاركين بـ (4.7) ملليمتر.

وفي دراسةٍ مماثلة نُشرت في دورية طب الطوارئ Annals of Emergency Medicine، تم مقارنة آثار التامسولوسين مقابل العلاج الوهمي لعلاج كلٍ من حصيات الكلى الصغيرة والكبيرة. وأظهرت النتائج أن الوقت يعتبر ضروريًا لمعالجة حصيات الكلى الصغيرة، أمّا بالنسبة للذين لديهم حصيات الكلى الكبيرة فيجب على الأطباء حينها اللجوء إلى التامسولوسين.

على الرغم من أن (87) بالمئة من المرضى ممّن تم علاجهم بالتامسولوسين و(81.9) بالمئة من الذين عولجوا بالعلاج الوهمي كانوا قادرين على تمرير حصيات الكلى الصغيرة، إلّا أنّ الفرق في معدّلات النجاح كان واضحًا بالنسبة لتمرير حصيات الكلى الكبيرة. فعندما يتعلق الأمر بحصيات الكلى التي يتراوح قياسها ما بين (5) إلى (10) ملم في الطول، فإن (83.3) بالمئة من المرضى من مجموعة التامسولوسين استطاعوا تمريرها بنجاح مقارنةً مع (61) بالمئة من المرضى في المجموعة الثانية.

وجاء بالمجمل أن الأشخاص الذين يمارسون الجنس أربع مرات أسبوعيًا على الأقل يطرحون الحصى بشكل أكبر بمقدار 40% من العلاجات الأخرى.

ويقول كبير معدّي الدراسة جيريمي فورك من مستشفى تاونسفيل في تاونزفيل، كوينزلاند، أستراليا: «تجلب حصيات الكلى أكثر من مليون أمريكي سنويًا لأقسام الطوارئ لأنها مؤلمةً جدًا.» ويضيف قائلًا: «الأخبار ليست ايجابيّة بالنسبة لحصى الكلى الصغيرة، ولكن يبدو أن التامسولوسين يقدم فائدةً لأولئك المحظوظين الذين لديهم حصى الكلى كبيرةً حقًا.»

التعليقات مغلقة