التصنيفات: مترجم

مفارقة فيرمي أين الجميع؟

شاركها

  • Facebook
  • Twitter
  • Google +

مفارقة فيرمي أين الجميع؟

  • الحقيقة الأولى

الكون ضخم

حالة الكون المُدرك:

العمر: (13.82) مليار عام.

عدد النجوم:( 1024) سبتليون نجم.

عدد المجرات: (100) مليار مجرة.

عدد الكواكب الشبيهة بالأرض: (50) سكستليون كوكب.

  • الحقيقة الثانية

عُمر الكون كبير

حالة مجرتنا درب التبانة

العمر: (13.21) مليار عام.

عدد النجوم: (100-400) مليار نجم.

عدد الكواكب الشبيهة بالأرض: (100) مليار كوكب.

مفارقة فيرمي.

قدر أنريكو فيرمي بأنه لابد من وجود (10,000,000,000,000,000) حضارة متطورة في الكون المُدرك.

بعد ملاين السنين من التطور التكنولوجي، يجب قيام إحدى حضارات الكائنات الفضائية من القدرة على السفر الفضائي لمسافات طويلة.

ملاحظة جانبية: خلال أقل من (100) عام انتقل البشر من السفر بعربات مغطاة إلى الهبوط على القمر.

السؤال المفارق الذي سأله فيرمي كان…

  • إذن أين الجميع؟

حلول ممكنة لمفارقة فيرمي

  • لا يوجد سوانا

لا يوجد دلائل على وجود حضارات عليا من النوع الثاني والثالث لأننا وحيدون بالكون.

  • تأخرنا على الحفلة.

من الممكن أنْ تكون الحياة فائقة الذكاء زارت الأرض، لكن حصل ذلك قبل وجود البشر.

  • في وسط اللامكان.

تمّ استعمار المجرة ونحن موجودون بزاوية مُقفرة بعيدة حيث لا يمكننا أنْ نجد الآخرين.

  • مستواهم أعلى من ذلك.

تعتبر فكرة الاستعمار بالإجمال مبدئًا متخلفًا بالنسبة للمخلوقات المتطورة.

  • الكائنات الفضائية تقاتل المفترسين الفضائيين.

يوجد حضارة مفترسين فضائيين بالفضاء، ولشدة ذكاء الكائنات الفضائية لا ترسل الإشارات حتى لا تكشف موقعها.

  • اقضِ عليه.

هناك كائنات مفترسة فضائية خارقة تستمر بإبادة الحضارات الذكية حالما تصل لمرحلة معينة.

  • سذاجة البشر.

يوجد الكثير من الأصوات والأحداث بالفضاء، لكن التكنولوجيا الخاصة بنا بدائية جدًا ونحن نستمع إلى الأشياء الخاطئة.

  • لعبة التجسس.

إنهم يستخدمون تقنيات التجسس للتجسس علينا؛ وإنهم موجودون حولنا لكننا لا نشعر بوجودهم.

  • نظرية المؤامرة.

نحن نستقبل إشارات التواصل من حياة ذكية أخرى، لكن حكومتنا تتكتم على الأمر.

  • حديقة بشر.

الحضارات العليا تراقبنا، لكنها لا تتدخل لأنها تريدنا التطور بشكل طبيعي.

  • قمر مكتمل.

قمرنا الفريد من نوعه ضروري لتوفير الثبات، مع ذلك تكوينه يتطلب ظروف غير اعتيادية.

  • وهم عظيم.

نحن جميعًا مخطئون حول حقيقة الواقع.

  • نحن الرقم واحد.

نحن الأولين وسيستغرق الأمر وقتًا طويلًا قبل ظهور حضارة أخرى بالمجرة.

  • نحن الرقم اثنان.

ربما تواجدت الحضارات المتطورة، لكن قبلنا بوقت قصير ولغاية الآن لم تطور تكنولوجيا متفوقة.

  • أَوَصلنا هناك بعد؟

هناك حياة في كل مكان، وعلى الأغلب ذكية أيضًا، لكن المسافات بعيدة للغاية لتتمكن الحضارات من التلاقي.

  • نظريتنا المفضلة.

نحن نعيش في محاكاة. نحن جميعًا جزء من محاكاة كمبيوتر وأشكال الحياة الأخرى ببساطة غير مبرمجة في هذه المحاكاة.

وفقًا للبروفيسور نيك بوستورم: “النضوج التكنولوجي لحضارات (ما بعد البشرية) يمتلك قدرات حوسبة هائلة، وبالاعتماد على هذه الحقيقة التجريبية؛ فإنّ جدل المحاكاة يُظهر بأنّ على الأقل واحدًا من هذه الاقتراحات صحيح:

أ‌) الكسر الذي يمثل مستوى الحضارة البشرية الذي يرقى لمرحلة (ما بعد البشرية) قريب من الصفر.

ب‌) الكسر الذي يمثل اهتمام حضارات (ما بعد البشرية) بإجراء محاكاة للأسلاف قريب جدًا من صفر.

ت‌) الكسر الذي يمثل جميع البشر بخبرتنا بأننا نعيش بمحاكاة قريب جدًا من واحد.

إعداد: عبدالرحمن فحماوي

تدقيق: Abood Akram

التعليقات مغلقة

نشر