التصنيفات: صحة مترجم

ما لا يقتلك ربما يؤمن لك حياة أطول

ما هو السر في إبطاء الشيخوخة وإطالة العمر؟ ليس المواد المضادة للأكسدة على ما يبدو !

يعتقد كثير من الناس أن الجذور الحرة, الجزيئات السامة في بعض الأحيان والتي تنتجها أجسادنا فيما نقوم بمعالجة الأوكسجين هي السبب وراء الشيخوخة.

حتى الآن أظهرت بعض الدراسات في السنوات الأخيرة أن العكس ربما يكون هو الصحيح !

لآن, أخذ الباحثون في جامعة ماكغيل McGill هذه النتيجة خطوة أخرى إلى الأمام من خلال إظهار الكيفية التي تعزز بها الجذور الحرة طول العمر.. من خلال كائن حيّ يمثل نموذج تجريبي وهو الدودة المستديرة C.elegans

مما يثير الاستغراب أن الفريق قد اكتشف أن الجذور الحرّة -المعروفة أيضاً بالمؤكسدات- تتصرف في آلية جزيئية والتي في ظروف أخرى توجّه الخلية لقتل نفسها.

موت الخلايا المبرمج هو عملية تقوم فيها الخلايا التالفة بعملية انتحار في مجموعة متنوعة من الحالات: لتجنب أن تصبح سرطانية, تجنب حمل أمراض المناعة الذاتية, أو لقتل الفيروسات التي غزت الخلية.

الآلية الجزيئية الرئيسية التي تحدث مُصانة جيداً في جميع الحيوانات, ولكنها اُكتشفت للمرة الأولى في دودة C.elegans وهو اكتشاف تم الكشف عنه في جائزة نوبل .

ووجد باحثو جامعة ماكغيل أن هذه الآلية نفسها عندما تُحفّـز من قبل الجذور الحرة بالطريقة الصحيحة تعزز دفاعات الخلية في الواقع وتزيد من فترة حياتها.

وترد النتائج التي توصلوا إليها في دراسة نُـشرت على شبكة الإنترنت في 8أيار/مايو في مجلة “الخليّـة. يقول سيغفريد حكيمي Siegfried Hekimi الأستاذ في قسم علم الأحياء في جامعة ماكغيل وكبير واضعي الدراسة أنه: “الناس يعتقدون أن الجذور الحرة ضارة ومسببة للشيخوخة, ولكن ما يسمى “نظرية الجذور الحرة المتسببة بالشيخوخة” غير صحيحة”.

“لقد قلبنا هذه النظرية رأساً على عقب حين أثبتنا أن زيادة إنتاج الجذور الحرة أثناء التقدم بالعمر يحصل لأنها بالحقيقة مجابهة أو مقاومة -وليست سبباً- للشيخوخة، في الواقع, في نموذجنا (من ضمن الكائنات الحية) نستطيع أن نزيد في توليد الجذور الحرة وهكذا نستحث الحياة لأن تصبح أطول بشكل أكبر بكثير”.

هذه النتائج لها آثار هامة

قول حكيمي: “بإظهار أن الآليات الجزيئية الفعلية التي تحدث من قبل الجذور الحرة يمكن أن يكون لها آثار إيجابية على طول العمر يوفر أدلة جديدة قوية على آثارها النافعة كإشارات الجزيئات ، وهذا يعني أيضا أن موت الخلايا الخلوية المبرمج يشير الى انه يمكن استخدامها لتحفيز الآليات التي تبطئ الشيخوخة.

منذ أن درست آلية موت الخلايا المبرمج على نطاق واسع من الناس بسبب أهميتها الطبية في المناعة وبحوث السرطان, الآن الكثير من الأدوات الصيدلانية موجودة بالفعل لتعالج إشارات موت الخلايا المبرمج”

لكن هذا لا يعني انه سيكون سهلا

يقول هيكيمي : ” تحفيز الإشارات التي تطيل من مدة الموت المبرمج للخلايا يمكن ان يشكل جزئاً هاماً من الأمراض العصبية “.

“في الدماغ يمكن إمالة الإشارات المبرمج بشكل خاص نحو زيادة مقاومة الإجهاد من الخلايا التالفة بدلا من قتلهم “، ويوضح الطبيب : هذا لأنه من الصعب استبدال الخلايا العصبية الميتة بأنواع أخرى من الخلايا، وذلك بسبب تعقيد الروابط بين الخلايا العصبية.

————————————-

مصدر المقال: المقال أعلاه مستند إلى المواد المقدمةمن جامعة ماكغيل.

الرابط

ترجم هذا المقال على منصة مترجم

التعليقات مغلقة

نشر