الطبيب الإيطالي لورنتزو بيلليني

في عام 1704م توفي الطبيب الإيطالي عالم التشريح لورنتزو بيلليني، المولود في فلورنسا في 3 أيلول سنة 1643م.
درس في جامعة بيزا، ولما كان بعد شاباً في التاسعة عشرة من عمره وضع مؤلفاً سنة 1662م أظهر فيه، للمرة الأولى، أن الكلية تتألف من عدد كبير من القنوات الدقيقة جداً. وقد عين أستاذاً للفلسفة، والطب النظري، والتشريح في جامعة بيزا سنة 1663م، أي وهو في العقد الثاني من عمره. وقد شدد على أهمية تحليل البول كمساعد للتشخيص سنة 1685م، ووصف أعضاء الذوق او الطعم سنة 1665م. وقد أيد النظريات الخاصة بالمعالجة الرياضية، التي نسيت فيما بعد. وقد انسحب إلى مسقط رأسه فلورنسا سنة 1693م حيث أصبح طبيباً للدوق كوزيمو الثالث والبابا أكليمنضودس الحادي عشر. وكانت وفاته بعد أن أحرز شهرة عريضة وثروة طائلة. وقد خلده وضعه لتهايات القنيات المستقيمة الناقلة للبول في الكليتين، وفتحاتها واسمها (قنيات بيلليني) و(مجاري أو أنابيب بيلليني).