التصنيفات: صحة مترجم

لمحة عن أغاثا كريستي، وكتبها، وشخصياتها

أغاثا كريستي هي واحده من الكّتاب البريطانين الأكثر شهرة، وأصبحت رواياتها البوليسية شهيرة لحبكتها الذكية. غالباً ما كانت أغاثا كريستي تُسمى بملكة الجريمة.

ولدت أغاثا كريستي في ديفون، انجلترا عام 1890 كإبنة لنقيب في الجيش البريطاني، عملت كـ ممرضة في المستشفى خلال الحرب العالمية الأولى حصلت لاحقاً على وظيفة في الصيدلية وكان لهذا أثر على الكثير من رواياتها لأن بعض ضحاياها كانوا قد سُمموا.

تزوجت أغاثا كريستي مرتين وكثيراً ما سافر معها زوجها الثاني. كتبت بعض رواياتها مثل “موت على النيل” في الشرق الاوسط وكتبت رواية “جريمة في قطار الشرق السريع” في اسطنبول.

تعرضت أغاثا كريستي في بداية السبعينيات إلى المرض، ولكنّها استمرت في الكتابة. مع وفاتها في عام ،1976 كانت ثروتها الأدبية أكثر من 60 رواية و150 قصة قصيرة و16 مسرحية.

حظيت مسرحيتها (مصيدة الفئران) بأطول فترة عرض مستمرة في التاريخ، حيث تعرض منذ أن تمّ تقديمها لأول مرة عام 1952 . وبعد رقم قياسي يقارب 23000 من مرات العرض فإنّها لا زالت تقدم حتى الآن.

تمّ تحويل العديد من روايات كريستي وقصصها القصيرة إلى أفلام ناجحة. قدمت أغاثا في أعمالها الادبية نموذجين لشخصيتين هما هيركيول بوارو والانسة ماربل. هيركيول بوارو محقق بلجيكي ظهر في 33 رواية لأغاثا كريستي. وأكثر ما اشتهر به بوارو شاربه. يفكر بوارو دائماً بشكل منطقي ويحب التنظيم، يفحص مسرح الجريمة بكل تفاصيله ويصرّح بأن كل جريمة يمكن حلّها.

مع مرور الوقت سئمت آغاثا كريستي من محققها البلجيكي وأرادت التخلص منه، لكنّه كان محبوباً جداً لدى قرائها. حينما مات في رواية “ستارة” عام 1978، كان الشخصية الخيالية الوحيدة التي حظيت بنعي في صحيفة “نيويورك تايمز”.

من  شخصيات آغاثا كريستي الأخرى المعروفة جيداً كانت الآنسة ماربل، امرأةٌ مسنة تريد أن تصبح متحرّية هاوية. تحب ماربل الحياكة، والمشي في أرجاء الحيّ كما و تلاحظُ الأشياء بحرص بالغ. أصبحت مشهورةً بحلّها قضايا عجزت الشّرطة عن حلها. وعلى النقيض من هيركيل بوارو، كانت كريستي مغرمة جدا بالآنسة ماربل.

تمتاز الحبكاتُ في روايات آغاثا كريستي بطابع بوليسي، وهي تركّز على الطبقة المتوسطة والرّاقية من الشّعب الإنجليزيّ. وعادة ما يظهر المحقق في مسرح الجريمة بالصدفة أو عن طريق استدعاء صديق مرتبط بالجريمة. ويستجوب المحقق/ـة المشتبه بهم، ويفحص موقع الجريمة بحذر، ويعطى القارئ تلميحات ليكون لديهم الفرصة لحل الجريمة بأنفسهم. يكون في مسار القصة مشتبه به واحد وأحيانا أكثر من مشتبه به يموتون في النهاية.

يجمع المحقق المشتبه بهم سويا، ويكشف عن معلوماتٍ لا يعرفها الجميع إلى أن يُكشف عن القاتل الحقيقي. في بعض روايات آغاثا كريستي، يلوذ المجرم بالفرار من العدالة، في بعض الأحيان يلاقون حتفهم. وفي مرتين كان المجرم هو راوي القصة نفسه.

المصدر

التعليقات مغلقة

نشر