التصنيفات: صحة مترجم

كيف تزيدون من حاصل ذكائكم؟

كيف تزيدون من حاصل ذكائكم؟

ترجمة : Nour Alaaeddine

ابقوا في المدرسة أو مارسوا ألعاب الذاكرة

بيّنت دراسة أميركية حديثة بأنه من الممكن أن يتطوّر حاصل الذكاء  في خلال فترة المراهقة ؛ في الواقع ترتبط  تقلباته بالتغييرات الفيزيائية التي تنتج في هيكلنا الدماغي. مرت سنوات ٌ عديدة ٌ ولا يزال السؤال يطرح عما إذا كان حاصل الذكاء ثابتا ً، إلا أن العلماء لا يزالون مختلفين حول الجواب. هل ثمة طريقة ً مثبتة ً لزيادة نتيجة حاصل الذكاء؟أجل، ولكن المهمة تبقى أصعب في ما يخص زيادة الذكاء الحقيقي؛ توجد طريقة ً شديدة السهولة لتحسين أدائكم في اختبارات حاصل الذكاء : ألا وهي كثرة الممارسة والتي يسميها العلماء “نتيجة الممارسة”، ولكنها غير مؤكدة تماما ً.وحذار إذ ثمة ثغرة ؛ فاختبارات حاصل الذكاء تهدف إلى قياس مفهوم ٍ محدد ٍ يُسمّى في القياس النفسي العامل “g” أو الذكاء العام. حُدّد العامل المشترك بين اختبارات حاصل الذكاء والعامل “g” الشهير  بعد حوالى العشر سنوات من الدراسات الطويلة، والتي تثبت أن الذين يحصدون نتائجا ً عالية ً في اختبارات حاصل الذكاء حاصلون على درجات ٍ متفوقة ٍ في المدرسة، وناجحون بدرجات ٍ أفضل ٍ في اختبارات دخول الجامعة (في الولايات المتحدة “وفقا ً لكانب المقال”) ومتلقون لرواتب أعلى. إلا أنه عندما تحسّنون نتائجكم في اختبارات حاصل الذكاء عبر الممارسة المكثّفة فإن نتيجة الممارسة تكسر التلازم بين حاصل الذكاء ة العامل “g”، فمع التدرّب تحسنون نتيجة الاختبار وليس الذكاء.اعملوا أكثر لتربحوا أكثر (في حاصل الذكاء) تقوم الوسيلة الفضلى والمعروفة التي تسمح بتعزيز الذكاء الضمني على الاجتهاد، فكل سنة ٍ مدرسية ٍ يخسرها المراهقون من خلال التسرب المدرسي يفقدون بين 1,5  و5 نقاط من حاصل الذكاء.  إن الاشخاص الذين يحتلون مراكز استراتجية ٍ تتطلب كفاءات حلّ المشاكل يزيدون من حاصل ذكائهم بينما ينخفض هذا الأخير مع الزمن لدى الأشخاص الذي يشغلون وظيفة ً غير فكرية ٍ وتكرارية ً، أما بالنسبة إلى المسنين فإنهم عرضة ً للتراجع الذهني ويميلون إلى تراجع حاصل ذكائهم. ثمة أسباب ٌ متعددة ٌ تجعل من الصعب  تحديد رابط ٍ بين تفاوت حاصل الذكاء والتغيرات التي تطرأعلى مستوى العامل “g”، وبالتالي فإن التلاميد الذين لم ينهوا تحصيلهم العلمي يكون مستوى نجاحهم في الحياة أقل، غير أنه ليس مؤكدا ً إن كان السبب “ذكاءٌ عام ٌ متدن ٍ” أو عدم حصولهم على شهادة ٍ. إن الباحثين  في مجال القياس النفسي لا يعلمون جيدا ً كيفية الفصل بين النجاح والجدارة.إذا ً كيف يمكن أن نصبح أذكياء بسرعة ٍ أكبر؟في العام 2008 أجرى باحثون من جامعتي ميتشيغن وبيرن اختبارا ً، وفي هذا الاطار هدفوا إلى اجراء اختبارات ٍ على شكل ألعاب الذاكرة، وإليكم الآلية : كل ثلاث ثوان ٍ تظهر شاشة كمبيوتر صورة ً وفي كل مرة ٍ تظهر صورة ً جديدة ً يسمع المشترك، المزوّد بسماعات، حرفا ً أبجديا ً؛ وتقطضي المهمة على التفاعل عندما تعود الصورة ذاتها أو الحرف ذاته في غضون فترة ٍ زمنية ٍ محددة ٍ. كما وأنه تمّ تطوير المواضيع وطُلِب من المشتركين تحديد الأحرف والرسمات المكررة في فترات ٍ تتباعد بين الفترة والأخرى، وبذلك استنتج الباحثون أن نتيجة المشتركين في الاستطلاعات من نوع اختبارات حاصل الذكاء ارتفعت بالتزامن مع أدائهم في لعبة الذاكرة المقترحة في التجربة.التلاعب الفكريمن غير الواضح تماما ً لماذا تحسّن ألعاب الذاكرة نتائج اختبارات حاصل الذكاء، ولكن مجرو الدراسة يفترضون أن هذه الألعاب تعوّد المشتركين على التلاعب بهلوانيا ً، فكريا ً، بأكثر من فكرة ؛ وهي مقدرة ناجعة للتفكير بمواجهة سؤال في اختبار حاصل الذكاء.إلا أن بعض الأسئلة تبقى بلا أجوبة، إذ لا يمكننا التأكيد بأن المقدرات المكتسبة في لعبة الذكاء هذه مفيدة في عالم الواقع : بعبارة ٍ أخرى بأنها ترفع العامل “g”. لم نعد متأكدين أبدا ً بأن هذه المقدرات مكتسبة تماما ً، وتقترح دراسة ً مكملة ً أجريت على الأطفال بأن الذين تطوّروا مع الممارسة حافظوا على مقدراتهم، ولكن الأطفال يكتسبون المقدرات الجديدة بسهولة أكبر بقليل من الراشدين. وبالتالي فإنه من المهم أن نتذكّر بأن لعبة الذكاء هذه لا تطوّر إلا منحى ً واحدا ً من الذكاء الذي على ما يبدو فإنه نافع.

التعليقات مغلقة

نشر