التصنيفات: صحة مترجم

فوائد اللبن، واللوز، والشاي الأخضر في محاربة السمنة

أفادت دراسة مقدمة في المؤتمر الأوروبي حول السمنة الذي عقد في صوفيا من 28 إلى 31 أيار الفائت بأن تناول اللبن قليل أو كامل الدسم وكميات معقولة من اللوز، وتناول الوجبات بهدوء ودون توتر يفيد في تجنب زيادة الوزن والسمنة.

أكد باحثون أسبان بأن الأشخاص الذين يتناولون اللبن مرتين على الأقل في اليوم هم أقل عرضة للبدانة، وقد أثبتت هذه النتائج في دراسة بلغارية أجريت في بلاد البلقان وهي منطقة يعد  استهلاك اللبن فيها تقليداً.

وللمفارقة، فإن بعض المنتجات القليلة الدسم تحتوي على سعرات حرارية  أكثر من التي تحتويها المنتجات الطبيعية بسبب وجود كمية عالية من السّكر بالنسبة للمنتجات العادية، وهذا ما أكده معهد روثرهام لدراسة البدانة في المملكة البريطانية.

ويوصي الباحثون الأسبان في جامعة نافار بشدة على تركيبة  حمية البحر المتوسط المحتوية على الخضار وزيت الزيتون والأسماك، وعلى استهلاك كمية كبيرة من اللبن.

كما ينصح باحثون أمريكيون من جامعة بيردر بتذوق حبات اللوز بكمية تصل حتى 43 غرام في اليوم بدلاً من تناول الوجبات الخفيفة والسكريات.

وقد أظهرت دراسة ايرلندية في جامعة  ماستريخت  منافع شرب الشاي الأخضر، ودراسة أخرى يونانية واسبانية أظهرت منافع شرب كميات معتدلة من النبيذ خلال الوجبات.

ومن جهة أخرى، وبحسب ثلاث دراسات، أوصى باحثون  الأهل بعدم الشجار أمام أبنائهم وخصوصاً خلال وجبات الطعام، حيث يؤدي الشجار بين الأهل المطلقين أوالمنفصلين أمام أبنائهم إلى السّمنة وزيادة الوزن حيث قال معهد الصحة العامة في أوسلو بأن السمنة أكثر انتشاراً بين أبناء الأهل المطلقين أو المنفصلين.

ويفسّر معهد الطب الوقائي في كوبنهاغن أن رفض بعض الأطفال لبعض الأغذية بشكل دائم  راجع لشجار الأهل في الوقت الذي ينبغي على الطفل تناول طعامه. أما الأطفال الذين يتناولون  الوجبات الصباحية والمسائية بهدوء مع الأهل هم أقل عرضة  للبدانة من أولئك الذين  يتركون وحيدين أثناء تناول وجباتهم، وذلك حسب دراسة أجريت على 7915 طفل في ثمان دول أوروبية.

وقد لخصت دراسة بأن وباء زيادة الوزن والسّمنة يصيب 2,1 مليار نسمة  أي قرابة 30% من سكان العالم، منها 62% من سكان الدول النامية.

ترجمة :حنان زروف

المصدر

التعليقات مغلقة

نشر