التصنيفات: صحة مترجم

ضحكة خفيفة قدّ تساعد على تحسّين ذاكرة كبار السن

مزح الكوميدي الإنكليزي السير نورمان ويسدوم مرة قائلاً: تحدث ثلاثة اشياء عندما تتقدم بالسّنّ، أولاً: تفقد ذاكرتك،  ثم.. حسناً، لم يتيسّر للسّير نورمان تذّكر الشّيئين الباقيين. ضع النّكات جانباً، حيث أشارت دراسة جديدة أنّ التّقدم بالسّنّ عليه أن يصبح مسألة ضحك.

أجريت دراسة صغيرة من قبل باحثين في جامعة لوما ليندا في كاليفورنيا، وأشارات أن الضحك يحسّن الذّاكرة القصيرة عند المتقدمين بالسّنّ.

كان أداء ذاكرة المسنيّن هدف الدّراسة والذين شاهدوا شريط فيديو مضحك مدّته 20 دقيقة أفضل على كافة مقاييس اختبار الذاكرة الذي تبع التجربة فوراً. كما ظهر لديهم مستويات أخفض من هرمون التّوتر (الكورتيزول) والذي يعرف عنه تأثيره السّلبي على الخلايا العصبية في الدماغ. ويقول الباحثون بأن ما وجدوه يمكن أنّ يطبّق في البرامج التّأهيلية و الصّحيّة للمسنين.

تحسين مستوى الذاكرة عبر الضحك

جمع الباحثون مجموعة مؤلفة من 20 من الأفراد الأصحاء تتراوح أعمارهم بين ال66 وال72 عاماً لاختبار العلاقة بين الفكاهة والذّاكرة.

شاهدت المجموعة الأولى “مجموعة الفكاهة” مقطع فيديو مضحك بدون تشويش. بينما جلستّ المجموعة الضّابطة “التّحكم” بهدوء في غرفة بدون مشاهدة فيديو. أدار الباحثون تقييماً قياسياً للذاكرة، وأخذوا عينات من اللعاب – لقياس مستوى هرمون الكورتيزول- قبل و بعد التجربة.

أظهرت النتائج أن قدرات التّعلم ومهارات التّذكر زادت بنسبة 40% تقريباً عند مجموعة “الفكاهة” مقابل زيادة بنسبة 20% فقط عند مجموعة “التحكم”. كذلك تناقصت مستويات الكورتيزول اللعابي عند مجموعة “الفكاهة” بينما بقيت على حالها دون تغيير في مجموعة “التحكم”.

وقال الباحثون ل”ABC”  نيوز أن الضحك قدّ يحسّن وظيفة جهاز المناعة، بالإضافة إلى تغيير نشاط الدماغ الموجي نحو “تردد جاما” الذي يرفع مستوى الذّاكرة والتذكر.

هنالك الكثير لنتعلمه بعد، حيث رغم أن النتائج تشير إلى أن الضحك دواء قوي إلا أن حجم العينة كان صغيراً، مكوناً من 20 شخصاً فقط.

على كل حال، حين تذهب للبقالة المرة القادمة وتنسى أن تأتي بالحليب مع أنه سبب ذهابك إلى البقالة أساسا! لن يؤذيك أن تضحك على الأمر وحسب.

المصدر

التعليقات مغلقة

نشر