التصنيفات: صحة مترجم

شرب القهوة يمنع تلف شبكيّة العين

نحن نعلم مسبقاً بأن باستطاعة القهوة تزويدنا بدفعةٍ من الطاقة، وبأن مضادات الأكسدة التي تحتويها قد تفيدنا بطرقٍ عديدة. ولكن وجدت دراسة جديدة مصدرها جامعة كورنل بأن حمض الكلوروجينيك(CLA)  وهو مضاد أكسدة قوي موجود في القهوة، هو في الحقيقة حمض علاجي لأعيننا، فهو يحمي الشّبكية ويمنع تفسّخ شبكية العين عند الفئران.

قام الباحثون بتزويد قسم من الفئران بحمض الكلوروجينيك – مضاد أكسدة موجود بالقهوة، ومن ثم بتجريب أوكسيد النتروجين أعين الفئران، الذي يؤدي إلى تفسّخ الشبكية عن طريق انشاء جذور حرّة و إجهاد تأكسدي. ولم يطرأ على شبكية الفئران الي زودت بحمض الكلوروجينيك أيّ ضرر .

ويقول تشانغ إي لي وهو بروفسور في علم الغذاء و مؤلف أول لهذه الدراسة،  في مؤتمر صحفي أن هذا “مهم في فهم الأغذية الوظيفية، حيث تعطي الأغذية الطبيعية  تأثيرات صحية مفيدة. فالقهوة هي المشروب الأكثر شعبية في العالم، ونحن نفهم الأن ما هي الإفادة التي نستطيع الحصول عليها منها”.

وجدت دراسات أخرى بأن القهوة قد تساهم في منع أمرض كالسكري، وباركنسون، وسرطان البروستات، وحتى الزّهايمر و أمراض مزمنة أخرى. وأثبتت الأبحاث عامةً أنّ القهوة بامكانها أنّ تكون سبباً فى تقليل معدل الوفيات.

ولكن هناك الكثير من العوامل التى تحدد كيف تؤثر القهوة على الصحة منها على سبيل المثال الطريقه التى يتعامل بها جسمك مع الكافين والتى تحدد ما اذا كان هذا جيد لك ام لا. حيث هناك أشخاص لديهم نزعة وراثية محددة لأمراض القلب قد تزداد عندهم المخاطرة للإصابة بأمراض الأوعية الدموية في حال شربهم للقهوة.

وجدت دراسة من جامعة هارفرد بأن تناول حتى ستة فناجين من القهوة في اليوم الواحد (وهو عدد كبير)  ليس له أية تأثيرات صحية ضارةعلى الناس في الخمسينات و الستينيات، حيث لم يواجهوا أي مخاطر تسبب الموت.

ويذكر روب فان دام، وهو أستاذ مساعد في قسم التّغذية في جامعة هارفرد بأن القهوة  شئ معقّد نسبياً لكي تُدرس. ومع أن معظم الناس يفكرون بأن القهوة هي مجرد مصدر للكافيين، إلا  فى انّها الحقيقة مشروب معقد جداً يحتوى على المئات والمئات من العناصر المختلفة بداخله. وبما أن القهوة تحتوي على مركبات مختلفة عديدة، فإن شربها قد يؤدي إلى نتائج متنوعة جداً على الصحة. لذا فهي جيدة لاشياء وسيئة لأشياء أخرى، وهذا لا يعني بالضرورة أنّها غير مناسبة. فالقليل من الطعام جيد لكل شئ.

على أي حال، تشير معظم الدّراسات إلى حقيقة واحدة وهي أن القهوة ليست سيئة بالرغم من التّخمينات السابقة بأنها من العادات السيئة، مثل تدخين السجائر. حيث يشير فان دامز “هناك أدلة أن شرب القهوة ليس له أي تأثيرات صحية ضارة بشكل خطير عند عامة الناس. و لكنّ من المهم أن نتذكّر أنّ معظم هذا البحث يرتكز على القهوة السّوداء أو التي تحتوي فقط على كميّة قليلة من الحليب أو السكر فيها . أما القهوة المليئة بالسكر، أو القهوة الفاخرة مثل الموكا فرابوتشينو مع الكريمة المخفوقة، هذه الأنواع مختلفة جداً و على الأرجح أنّها سيئة مثل الصودا”.

يأمل الباحثون المختصون بالعين بأنه مع أبحاث مستقبلية سيتمكنون من معرفة إذا كان بمقدور حمض الكلوروجينيك أن يعبر حاجز الشبكية الدموي. فإذا كان بمقدور القهوة أن توصّل حمض الكلوروجينك مضاد الأكسدة إلى الشبكية، قد يتمكن العلماء يوماً ما من اختراع نوع من خمير القهوة كعلاج يمكن حقيقةً أن يمنع تلف العين، وجعل فنجان قهوتك اليومي علاجي أكثر من أي وقت مضى.

المصدر

التعليقات مغلقة

نشر