في عام 2009م استشهد وزير الداخلية الفلسطيني في حكومة حماس في غزة المجاهد سعيد صيام، استشهد في غزة في قصف إسرائيلي هو وابنه محمد وشقيقه إياد جراء غارة إسرائيلية شنتها طائرات حربية صهيونية من نوع (إف 16) استهدفت خلالها منزلاً يعود لعائلة صيام في بيت لاهيا شمال قطاع غزة وستة آخرين من بينهم صالح أبو شريخ مسؤول جهاز الأمن الداخلي لحماس.
ولد سعيد صيام في مخيم الشاطئ للآجئين الفلسطينيين في غزة عام 1959م، وتخرج عام 1980م من دار المعلمين في رام الله، وأكمل دراسته الجامعية في جامعة القدس المفتوحة التي حصل منها على شهادة البكالوريوس في التربية الإسلامية. مارس التدريس في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنوروا) في غزة منذ عام 1980م وحتى عام 2003م. وكان صيام عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني، وعين وزيراً للداخلية في الحكومة الفلسطينية العاشرة التي شكلتها حركة حماس كأول حكومة لها بعد حصولها على الأغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني، وأسس قوة داعمة للقوى الأمنية الفلسطينية في قطاع غزة سميت بقوة الإنقاذ الوطني (القوة التنفيذي).
تعرض مكتبه لقصف جوي إسرائيلي في حزيران 2006م بعد عملية اختطاف الجندي الصهيوني (جلعاد شاليط) التي قام بها مسلحون من كتائب عز الدين القسام التابعة لحماس. تم تعيينه وزيراً للداخلية في الحكومة الفلسطينية في غزة في 3 حزيران 2008م.
تعرض للاعتقال عدة مرات خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، ثم أبعد لمدة سنة إلى مرج الزهور في جنوب لبنان عام 1992م.
كان صيام محسوباً على التيار المعتدل في حركة حماس، وكان عضواً في مكتبها السياسي.

شارك الموضوع
المقالة السابقةعبد اللطيف البغدادي
المقالة التاليةأبو اليمن الكندي