سبب وعلاج الغثيان و فقدان الشهية

ضعف الشهية والاجهاد في كثير من الاحيان يكون متلازمة , الاجهاد بمعنى الشعور بالارهاق والتعب وكثيراً ما ترافق المرضى الذين يعانون من امراض مزمنة مثل امراض الكلى او الاعصاب او السرطان بانواعها , والتعامل مع موضوع ضعف الشهية لا يصل للدرجة المطلوبة ففي كثير من الاحيان يلح الاهل على الاطفال ان يأكلوا كمية كبيرة من الطعام وهذا الكلام لا يجدي نفعاً خصوصاً المرضى في الحالات المتقدمة اذ اثبتت الدراسات ان الكمية التي يتناولها المريض لا تغير من طبيعة المرض ولا تغير من مستقبل هذا المريض لكن هل هناك وسائل ممكن ان تخفف هذا الموضوع اي انها تزيد الشهية عند المريض او تحسن النشاط العام , الجواب نعم .

هناك علاج دوائي وهناك علاج غير دوائي فاضافة الى العلاج الغير دوائي فهناك علاج دوائي لهذا المرض على سبيل المثال دواء ديكساميثازون فيؤخذ مرة صباحاً اربعة مل او 8 مل , فهذه تساعد في ثلاثة اشياء فهي تحسن الشهية وتزيد النشاط عند هذا المريض وتحسن المزاج الخاص بالمريض , ويوجد دواء اخر يسما ميثالثيميديت وهي من الادوية المنبهة فياخذها المريض مرة صباحا ومرة ظهراً فهي تزيد النشاط لدى المريض وتزيد التنبه وتزيل النعاس وتزيد النشاط والحيوية اما بالنسبة للعلاجات الا دوائية فهي كثيرة ومن بينها النشاط الرياضي بما يتناسب ظروف مرضه ومن بينها تنظيم ساعات النوم في النهار ومن بينها بعض الاكلات التي تحتوي على الاوميجا ثري وبعض الفيتامينات التي تزيد نشاط المريض , ايضاً البيئة الموجودة حول المريض تساعد على شفاءه وتساعد على تقدمه في العلاج , وجود الاهل والاصدقاء حول المريض ممكن ان يساعد المريض فهذه الامور متكاملة يجب الاتزام في العلاج الدوائي والادوائي لتخفيف هذه الاعراض وزيادة الشهية والصحة لدى المريض.