ربيعة بنت أيوب نجم الدين

في عام 1246م توفيت في دمشق ربيعة بنت أيوب نجم الدين بن شاذي بن مروان، أخت الناصر صلاح الدين الأيوبي، وكانت قد تجاوزت الثمانين من العمر، تزوجها أحد الحكام في بداية صباها، واسمه سعد الدين مسعود، فلما توفي عنها، كان عمرها نحو خمسة وعشرين سنة، فزوجها أخوها صلاح الدين بمظفر الدين كوكبوري، وكان يكبرها بأربعة عشر عاماً، وتوفي عنها في سنة (630هـ)، وعاشت بعده حوالي ثلاثة عشر عاماً، قضتها في صالح الأعمال. وكانت محبة للخير والإحسان، فاهمة لقدر العلم. ولهذا بنت مدرسة بدمشق، وقفت أوقافاً كثيرة على أعمال البر والصدقات والتعليم. يقول المؤرخ ابن خلكان عنها: (أدركت من محارمها من الملوك من أخوتها وأولادهم أكثر من خمسين رجلاً).
كان زوجها حاكماً في بعض بلاد العراق، وأولاد بنتها حكموا بلاداص في العراق أيضاً، عدا أخوتها ومنهم صلاح الدين الأيوبي، وأبناء أخوتها، الذين حكموا مصر والشام والحجاز واليمن وأرض الجزيرة في العراق.