التصنيفات: صحة مترجم

دور ضوء مسّرع الجزيئات في أبحاث السرطان

ترجمة : أ/ هبة مغربي   ‎الدارين للغات والترجمة‎

تدقيق : أيات شمس الدّين – فريق عمل مشروع مترجم

كتب / أتيلا بيرك

طبقاً لأحدث الدراسات الناتجة من أبحاث السرطان في المملكة المتحدة حوالي شخص من كلّ ثلاثة أشخاص في المملكة المتّحدّة يعانون من السرطان على الأقل مرّة في خلال حياتهم.
وبالرغم من تناقص إحتمالات الإصابة بمعظم الأنواع الشائعة من السرطان فمن المقدر إرتفاع أعداد الأنواع الأكثر ندرة كسرطان الكبد والكلى.
فتطوير وسائل للكشف المبكر يفسّر جزئياً التناقص بمعنى أنّ الفضل لتشخيص آورام أكثر يرجع دائماً إلى وسائل التشخيص الأكثر دقّة. ومن جهة آخرى التناقص فى الآورام الأكثر شيوعاً قد يرجع إلى نظم الوقاية التي تؤسسها الحكومات.
على سبيل المثال، معايرة أختبار “باب” للكشف عن وجود عمليات قبل السرطانية و السرطانية في عنق رحم المرأة تعتبر الأساس في تقليل سرطان عنق الرحم. ويرجع السبب إلى أنّه كلما زاد إنتشار نوع السرطان زاد الوعي له مما يؤدّي بدوره لعلاج ووقاية أفضل.
أبحاث مكثّفة تنفذ باستمرار في هذا المجال و مسّرع الجزيئات يحرّك التطوّرات بشكل ملحوظ.
مسرع الجزيئات هو آلة تسرع الإلكترونات في الفراغ ، وعندما يتمّ التلاعب بالإلكترونات عن طريق المغناطيس ينتج عنهم إضاءة خاصة تستخدم لتنفيذ الأبحاث في مختلف المجالات.
“دياموند مصدر الضوء” هو مسّرع الجزيئات الوطنيّ للمملكة المتّحدّة ويقع في أكسفورد شاير. هنا المئات من العلماء يعملون على مشاريع من مختلف الأنواع منها تطوير أجهزة تسمح لأخصائيّي اللآورام الوصول إلى تشخيص أكثر دقّة وإبكاراً للآورام ، مثل منظار فورييه الطيفيّ المصغّر المعتمد على مسرع الجزيئات لتحويل الأشعة تحت الحمراء.
ويفسّر البروفيسور جوزب سولاسوسو أخصائيّ مشارك و محاضر كبير في علم الأورام بجامعة كيل ” نحن نستخدم جزء الأشعة تحت الحمراء من الضوء الذي تنتجه الإلكترونات” ” بإستخدام هذا الضوء يمكننا دراسة خلايا مفردة وحتّى جزيئات داخل الخلية”
في وسائل التشخيص التقليديّة – مثل علم الخلايا وعلم الأنسجة- يتوّجب على العلماء أخذ عينات من الأنسجة كبيرة بما يكفي لتحليل تركيبها ، وشكل النواة، والحجم ، وما إلى ذلك. وعادة هذا ما يقف حائل بين الأطباء والتعرّف على الآورام الصغيرة أو التي في مراحلها المبكرة.
منظار فورييه الطيفيّ المصغّر المعتمد على مسّرع الجزيئات لتحويل الأشعّة تحت الحمراء, يسمح للأخصائيّين بتأكيد وجود خليّة سرطانيّة واحدة. يقول البروفيسور سولاسوسو: ” نحن نعلم أنّ خلايا السرطان تختلف عن الخلايا العاديّة”. باستخدام الأشعة تحت الحمراء من مسّرع الجزيئات يمكننا في المستقبل التعرّف على الإختلافات البيوكيميائيّة بين خلايا السرطان و الخلايا العادية على مستوى الخلية الواحدة”.
علاوة على ذلك، قد يستطيع العلماء أن يتنبّئوا بالتطوّر النهائيّ للخلايا الغير طبيعيّة إلى خلايا سرطانيّة. يفسّر البروفيسور سولاسوسو: ” إذا كان لدينا عيّنة حيث التقنيات القياسيّة تقول أنّ هذه الخلايا غير طبيعيّة ولكنّها ليست سرطان بعد ،ولكن المنظار الطيفيّ يقول أنّها غير طبيعيّة ولكن نتيجة لتركيبها البيوكميائي فإنّ هذه الخلية حتماً ستتحول إلى سرطان ، ألن نستطيع علاج هذا بطريقة أسرع؟”
قد يتطلّب الأمر سنوات عدّة قبل أن يتمكّن علماء مثل البروفيسور سولاسوسو من إستخدام هذا المنهج كإجراء قياسيّ في المستشفيات. والإستخدام المثاليّ له سيكون بإقرانه مع الطرق التقليديّة.
“العديد من العمل يجب القيام به” يقول البروفيسور سولاسوسو ” الهدف ليس مجرّد تشخيص السرطان بل القدرة على التشخيص فى المراحل المبكرة حتّى يستطيع المرضى البدء بالعلاج مبكراً مما يزيد من فرصهم من البقاء أحياء لفترة أطول”
وعلى الرغم من أنّ معظم العلماء العاملين في دايموند هناك لدعم مشاريع أبحاث خارجيّة ,الدكتورة تينا جيراكي تستخدم الآلة لأبحاث سرطان الثدي منذ أكثر من عشر سنوات. خاصة وهي تبحث في المعادن.
” تراكم معادن معيّنة يساعد الآورام على النموّ وتصبح أكثر عنفاً” تفسر الدكتورة جيراكي.
حيث أنّ خلايا السرطان تتميّز بوجود مستويات عالية من المعادن، والتي تعمل كنوع من التّغذية للآورام، فقد طور الباحثون مجموعة من الأدوية تسمى “المكلبشات”. هذه الكيماويات ترتبط بالمعادن لتبطىء نمو الآورام.
” إذا كان تراكم معادن محدّدة يساعد الورم على النّمو ويصبح أكثر عنفاً” تفسر الدكتورة جيراكي ” فإذا استهدفته بشيء يستطيع أن ينزعه قد يساعد في حالات معينة”
أيضاً دراسة هذه الأدوية حقل آخر وجد له ضوء مسّرع الجزيئات تطبيق.
العديد من الدراسات الّتي قد تتطلّب شهور يمكن تنفيذها في أيام قليلة والفضل يرجع لمسرع الجزيئات. وقد يسمح تحسين سهولة “دايموند” تطوير علاجات ووقاية أقلّ للآورام. وبالفعل أول جزء في المرحلة القادمة من التسهيلات في دايموند ستفتتح لاحقاً هذا العام.المصدر: http://www.elements-science.co.uk/2012/03/the-role-of-synchrotron-light-in-cancer-research

يمكنك أيضاً قراءة :

كيف يمكنك أن تعرف إن كان لديك سرطان ؟خمس طرق طبيعية لمنع الزكام والانفلونزا هذا الموسم

التعليقات مغلقة

نشر