في عام 1904م توفي الرسام والنحات الفرنسي، الذي يعد أحد أبرز المستشرقين الذين قدموا إلى الشرق العربي والأسلامي خلال القرن التاسع عشر، ومجموعة رسوماته تتضمن رسومات تاريخية والأساطير الأغريقية والشرق.
ولد جان ليون جيروم في فيسول في 11 أيار عام 1824م، رحل في السادسة عشر من عمره إلى باريس عام 1840م حيث تتلمذ على يد الفنان بول ديلاروتشي، قام برحلة إلى إيطاليا (1844-1845م) زار فيها روما وفلورنسا والفاتيكان وبومبي وقد قام بتصوير الكثير من الثقافة والتاريخ الإيطالي، وكانت زيارته قصيرة لأنه أصيب بحمى أضطر معها إلى العودة لباريس.
في باريس تعلم جان ليون جيروم في أتيليه الرسام الكلاسيكى تشارلز جلير لبعض الوقت، حاول الدخول في صالون برى دى روم ولكنه فشل ولم تلق رسوماته اهتمام، عمل جيروم بعدها على تحسين مهاراته وقام برسم لوحة صراع الديوك وتقدم بها وحصل على ميدالية الدرجة الثالثة، وحصلت بعض لوحاته على ميدالية الدرجة الثانية بفرنسا في عام 1848م.
قام برحلة في العام 1854م إلى تركيا ومنها إلى مصر وكانت أول زيارة له لمصر، وقد كتب جيروم يومياته لرحلاته وطبعت فيما بعد في كتاب، وقد شاركه في هذه الرحلة مصوريين وصحفيين أصدقائه.
وكان جيروم يقوم بتصوير المشاهد التي كان يراها ثم يقوم فيما بعد في مرسمه على رسمها في لوحات كما كان يقوم أيضا برسم مسودات تخطيطية للآثار التي كان يمر عليها، وقد التقى جان ليوم جيروم بالخديوى إسماعيل، وعندما عاد إلى باريس أرسل له ألبوماً يتضمن صوراً فوتوغرافية لكل أعماله، وقد دعى جيروم مع عدد من الفنانين الفرنسيين إلى أفتتاح قناة السويس عام 1869م.
وقام في العام 1868م برحلة طويلة إلى مصر وآسيا الصغرى، وقد زار في القاهرة الجوامع الأثرية وصور الكثير للعمارة الأسلامية، وتعتبر لوحة (بونابرت يطل على أبو الهول) أشهر لوحاته.
في العام 1965م أنتخب جيروم عضواً في المعهد الفرنسى، وفى عام 1869م أنتخب عضواً شرفياً في الأكاديمية الملكية البريطانية.
توفى جان ليون جيروم في 10 كانون الثاني عام 1904م بمرسمه بباريس، وقد تزوج جان ليوم جيوم من مارى جوبيل وأنجب ولد وأربعة بنات.

شارك الموضوع
المقالة السابقةالعالم كارولاس ليناوس
المقالة التاليةالأديب كامل الكيلاني