التصنيفات: مترجم

تشكيل أول خريطة زمنية لهالة مجرة درب التبانة.

شاركها

  • Facebook
  • Twitter
  • Google +

تشكيل أول خريطة زمنية لهالة مجرة درب التبانة.

قامت مجموعة «آثار المجرة-Galactic Archaeology» بقيادة فريق دولي من الباحثين بإنتاج أول خريطة “كرونوغرافية Chronographic” (زمنية) لهالة مجرة درب التبانة؛ وتُعد المكونات الأساسية لمجرة درب التبانة هي الهالة والقرص وحوصلة المجرة.

بإستخدام عينة مكونة من (4700) نجمة تسلسل رئيسي زرقاء (BHB تصنيفها من B3 إلى A0) أُخذت من مسح سلوون الرقمي للسماء؛ أظهر فريق البحث أن أقدم النجوم تتركز في المنطقة المركزية من المجرة مما يؤكد توقعات عمليات المحاكاة العددية حول تجمع المجرة؛ كما وأظهر الباحثون أن الخرائط الكرونوغرافية يمكنها أيضًا أن تُستخدم لتحديد تشكيلات النجوم المعقدة التي لا تزال في طور إضافتها إلى نظام هالة مجرتنا.
استخدم الباحثون ألوان النجوم التي تحرق اليهليوم في أنويتها لإنتاج الخريطة الزمنية؛ وتعتمد هذه التقنية على حقيقة أن ألوان هذه النجوم ترتبط بكتلها والتي بدورها ترتبط  بأعمارها؛ مكنت نتائج البحث الفريق وللمرة الأولى من إثبات نتيجتين أوليتين.
قال بيريز: “تتركز أقدم نجوم المجرة بمنطقة المركز كما تم التنبأ بذلك بواسطة المحاكاة العددية بتجمع مجرتنا؛ والمثير للدهشة أن منطقة النجوم القديمة تمتدعلى طول منطقة الهالة القريبة من الشمس؛ ويمكن الآن استكشاف هذا الفلك الكرونوغرافي القديم لدراسة خصائص هذه النجوم القديمة والذي سيخبرنا بدوره عن التركيب الكيميائي للكون المبكر.”
كما حل الباحثون أيضًا مشكلة أعمار المجرات القزمة وحطامها النجمي الذي تم سحبه منها بسبب تفاعل الجاذبية مع مجرة درب التبانة.
قال بيريز: «يمكن استخدام هذه المعلومات للإستدلال على تاريخ تجمع مجرتنا؛ يمكننا الآن البحث عن تيارات اضافية من الحطام في هالة المجرة على أساس التباين العمري بدلًا من اختلاف الكثافة فقط.»
الخريطة الكرونوغرافية لنظام هالة درب التبانة تظهر التدرج اللوني الذي يرتبط بفارق عمري لما يقارب من (2 -2.5) سنة مِجرّية؛ النجوم الأكبر عُمرًا هي الأكثر حُلكةً في الجزء المركزي من المجرة؛ الحصة الأكبر للأجزاء المظلمة من الخريطة كانت للجزء السفلي؛ الخريطة الكرونوغرافية لنظام هالة درب التبانة تُظهر تدرج لوني مرتبط بفارق عمري تقريبي يقدر ب(2-2.5) سنة مجرّية.
قال بيرز: «انه مثل حصولنا على صورة أشعة سينية تقريبًا؛ كما يمكننا أن نرى من خلال نجوم المقدمة العديدة وكذلك لن يحصل لبس مع الأعداد الكبيرة للنجوم الخلفية.»
استخدم الباحثون النجوم والتحليل الطيفي الذي تم جمعه خلال مسح سلوون الرقمي للسماء وقاموا بتحديد المعايير التي تسمح لهم بشكل فعال من فصل النجوم الزرقاء عن غيرها من النجوم؛ ومن ذلك تمكنوا من تشكيل عينة نقية نسبيًا تُظهر خريطة عُمرية مرتكزة على الألوان.
النتائج تتوسع وتُؤكد بعض الافتراضات السائدة في الفيزياء الفلكية.
قال بيرز: «قمنا بتأكيد التنبؤ بأن أقدم النجوم ولدت مباشرةً بعد الانفجار العظيم؛ وينبغي إيجادها بالقرب من مركز المجرة وأظهرت أنه من الفعال البحث عن نجوم قديمة في منطقة الهالة على مقربة من المنطقة الشمسية؛ تاريخ تجمع المجرة والذي تم اختصاره بأعمار المتواجدين بالهالة يعتبر الآن قصة يمكن الاستفاضة بها وأكثر.»
تتحضر المجموعة الآن لتحضير خريطة عُمرية أكثر تفصيلًا للهالة المجرية بناءً على مئات الآلاف من النجوم الزرقاء ومن مسح سلون؛ الخريطة المفصلة المقبلة للمجموعة ستكون بمثابة دليل لعلماء الفلك لتحديد عدد هائل من الآثار الجديدة لحطام المجرات القزمة وتمكن من تفصيل تاريخ تجمع مجرة درب التبانة.
سيقوم علماء الفلك أيضًا من استخدام تقنيتهم الجديدة لدراسة عينات إضافية كبيرة من النجوم الزرقاء والتي تم جمعها من خلال مسوحات سماوية أخرى تجري حاليًا؛ كما هو الحال في المستقبل القريب مع المسح الإجمالي للمقراب العاكس الكبير (LSST) الذي هو قيد الإنشاء في تشيلي؛ وفقًا لبيرز: «في نهاية المطاف ال(LSST) سيحصل على عينات من الملايين من النجوم الزرقاء على طول الطريق إلى حافة المجرة؛ والتي سيتم أيضًا درستها باستخدام نهجنا.»

معلومات إضافية للمقال:
السنة المجرية: والتي تعرف أيضًا باسم السنة الكونية وهو الوقت الذي تستغرقه المجموعة الشمسية للدوران مرة واحدة حول مركز مجرة درب التبانة؛ وتتراوح تقديرات طول المدار الواحد للمجموعة الشمسية (225-250) مليون سنة أرضية.
نجوم المقدمة: نجوم قريبة تظهر عن النظر الى هدف بعيد في الفضاء فيعتقد بأنها تابع للجسم الخلفي بينما هي تكون بعيدة جدًا عنه.
نجمة تسلسل رئيسي زرقاء (BHB تصنيفها من B3 إلى A0) بمرحلة التطور تأتي بعد العملاق الأحمر مباشرةً الذي يوازي الشمس من ناحية الكتلة؛ وتم اختصارها في هذا المقال بالنجوم الزرقاء.

علماء المقال فلكيي جامعة نوتردام University of Notre Dame

«تيموثي بيرز-Timothy Beers»
« دانييلا كارولو-Daniela Corollo»
«فينيسيوس بلاكو-Vinicius Placco»

المصدر

إعداد: عبدالرحمن فحماوي
تدقيق: بسام أبو غزالة

تصميم: عمر النعامي

التعليقات مغلقة

نشر