في عام 1976م قتل في بيروت المستشرق الفرنسي ميشيل آلار. عني بعلم الكلام الإسلامي، والأشعري بخاصة. ولد في 27/1/1924م في ميناء برست (شمالي فرنسا). وقضى دراسته الثانوية في طولون بمدرسة الآباء المريميين. وانضم إلى الطريقة اليسوعية في عام 1942م. ونتيجة لانضمامه إلى الطريقة اليسوعية أخذ في إعداد نفسه دينياً، وفي الوقت نفسه حصل على الليسانس في الآداب الكلاسيكية. وفي أثر ذلك أرسل إلى لبنان فأمضى فيه من سنة 1946 إلى سنة 1949م. فأخذ في تعلم اللغة العربية.
ولإتمام تكوينه الديني، فإنه لما عاد إلى فرنسا في عام 1949م التحق بدير اليسوعية في شانتيي شمال باريس.والتحق بصفوف الفلسفة من عام 1949 إلى عام 1952م، ثم أمضى بعد ذلك فترة ما بين عامي 1952 و1956م في تعلم اللاهوت. وفي الوقت نفسه تابع دراسة اللغة العربية والإسلام في جامعة ليون، فحصل على الليسانس في الدراسات الإسلامية، ثم على بلوم الدراسات العليا في نفس المجال. ومن ثم سافر إلى باريس حيث أمضى عامين يواصل دراسته الإسلامية، واللغة العبرية والسريانية.
وعاد مرة ثانية إلى بيروت فأمضى فيها عاماً (1957 – 1959م)، أخذ أثناءه في التحضير لرسالة الدكتوراه، وأنجز رسالة الدكتوراه، وموضوعها: (مشكلة صفات الله في مذهب الأشعري وكبار تلاميذه الأوائل).
وبعد أن أمضى عاماً في ألمانيا عاد نهائياً إلى بيروت في عام 1962م، إذ عين مديراً لما يسمى (معهد الآداب الشرقية) في سنة 1963م. وفي إقامته هذه المرة أشرف على مجموعة (أبحاث ونصوص) التي تصدرها دار المشرق التابعة للطريقة اليسوعية.
وعين في عام 1972م في وظيفة مدرس في التعليم العالي الفرنسي في الخارج. ثم عين أستاذاً ذا كرسي للدراسات الإسلامية في جامعة ليون رقم 5، وذلك في عام 1975م، لكنه ظل يقيم في بيروت.
وكان على وشك السفر إلى فرنسا عندما أصيبت غرفته في دير اليسوعية بالجمهور (ضاحية بيروت الشمالية) بشظية قنبلة فقتل على الفور.

شارك الموضوع
المقالة السابقةالعالم علي مشرفة
المقالة التاليةعبد اللطيف البغدادي