التصنيفات: مقالات علمية

الكشف عن السرطان عن طريق الدم

يعتمد الكشف عن السرطان في معظمه على التصوير وأخذ خزعة من الأنسجة المشتبه بإصابتها بالسرطان؛ وهي طرق تستغرق الكثير من الوقت والمال عدا عن كونها صعبة. ولا يستطيع التصوير الطبقي المحوسب (CT scan) -على سبيل المثال- الكشف إلا عن الأورام الكبيرة والتي تكون قد وصلت إلى مراحل متقدمة.

تعتبر الخزعة السائلة (1) إحدى طرق تشخيص الإصابة بالسرطان، حيث يتم أخذها من الدم؛ وهي تمنح المريض أفضلية كبيرة، إذ تُمَكن الأطباء من اكتشاف السرطان في مراحل مبكرة. في الوقت الحالي، يوجد عدة أنواع من السرطان يمكن الكشف عنها عن طريق أخذ خزعة دم (2)؛ يتم ذلك عبر الكشف عن وجود إفرازات ناتجة عن السرطان حين تُشتبه الإصابة به،  كسرطان البروستات (3) وسرطان المبيض والخصية (4) وسرطان الغدة الدرقية، وسرطان الكبد(5).

لكن قد يصبح الفحص للكشف عن وجود الأورام أكثر سهولة؛ حيث قام الباحثون في مركز (VUMC) (6) المختص بأبحاث السرطان في أمستردام بتطوير طريقة مبتكرة للكشف عن أنواع السرطان المختلفة بمراحلها المبكرة عن طريق فحص خزعة من الدم.

وجد (توم ووردنجر) وفريقه أن الصفائح الدموية في خزعة الدم المأخوذة من مُصاب بالسرطان تحتوي على حمض نووي رايبوزي (RNA) مميز؛ وهو مسؤول عن ترجمة المعلومات الوراثية في الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA) والذي يحمل معلومات خاصة عن نوع السرطان. تعد الصفائح الدموية مسؤولة عن تجلط الدم، لكن الدراسات الحديثة أظهرت أنها كذلك تلعب دورًا في نمو الورم وانتشاره؛ حيث يقوم الورم بالتلاعب بالمعلومات الوراثية ليقوم بتحفيزها على إنتاج مادة تحفز نمو الأوعية الدموية حول السرطان أو ما يعرف ب(angiogenesis)، الأمر الذي يجعل السرطان ينمو وينتشر. (7)

حسب الدراسة فان صفائح مريض السرطان تحتوي على أنماط حمض نووي ريبوزي مميزة تمكننا من التمييز بين الأشخاص الأصحاء والمصابين بالسرطان بنسبة دقة تصل إلى (96%) في معظم أنواع السرطان.

حيث قام الباحثون بدراسة خزعات الدم لأكثر من (200) مريض بالسرطان تم تشخيص إصابته؛ وتمكنوا من اكتشاف وجود خلايا سرطانية وتحديد نوع السرطان الموجود أيضًا، وإذا ما كان السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى في الجسم.

تمكن العلماء من تحديد نوع السرطان بدقة وصلت نسبتها إلى (71%) لستة أنواع من السرطان وهي: سرطان البنكرياس وسرطان القولون وسرطان الثدي وسرطان الكبد والقنوات الصفراء   وسرطان الرئة غير صغير الخلايا. يأمل العلماء بأن يساعد تحليل الصفائح الدموية في تحديد نوع العلاج المقدم للمريض، وذلك عن طريق مراقبة آثار العلاج على الصفائح الدموية لمعرفة مدى فعاليته.

على الرغم من أن الأبحاث ما زالت في مراحلها التجريبية إلا أن (توم) وفريقه يقومون بتطوير فحص دم رخيص الكلفة وعملي ليتم طرحه بالأسواق في حلول العام (2020)؛ وتم تجربة هذه الطريقة المبتكرة على معظم أنواع السرطان الشائعة، حيث تقدم طريقة عملها مزيجًا مبتكرًا من اللوغاريتمات المحوسبة وفحص الدم ذي القطرة الواحدة.

التعليقات مغلقة