الفنان العراقي جواد سليم

في عام 1961م توفي الفنان العراقي جواد سليم، الذي يعد من أشهر النحاتين في تاريخ العراق الحديث, ولد في أنقرة عام 1921م لأبوين عراقيين, واشتهرت عائلته بالرسم فقد كان والده الحاج سليم وأخوته سعاد ونزار ونزيهة كلهم فنانين تشكيليين. نال وهو بعمر 11 عاماً الجائزة الفضية في النحت في أول معرض للفنون في بغداد سنة 1931م. درس النحت في باريس عام 1938 /1939م وفي روما عام 1939/1940م وفي لندن عام 1946/1949م رأس قسم النحت في معهد الفنون الجميلة ببغداد حتى وفاته في 23 كانون الثاني عام 1961م. أسس جماعة بغداد للفن الحديث. كان أحد مؤسسي جمعية التشكيليين العراقيين. وضع عبر بحثه الفني المتواصل أسس مدرسة عراقية في الفن الحديث فاز نصبه( السجين السياسي المجهول) بالجائزة الثانية في مسابقة نحت عالمية وكان المشترك الوحيد من الشرق الأوسط وتحتفظ الأمم المتحدة لنموذج مصغر من البرونز لهذا النصب. في عام 1959م عمل في تحقيق حلم حياته وهو إقامة نصب نحتي بانورامي يجسد الحرية العراقية والكفاح من أجلها. وتحقق له ذلك في نصب الحرية القائم في ساحة التحرير ببغداد وهو من أهم النصب الفنية في العالم. سهر المرحوم جواد سليم على هذا النصب ليال وأعطاه من جهده الكثير والفن المبدع الخالد خلود الحرية والأحرار وكأنه كان يعطي من قلبه لتجسيم الحرية العراقية. ولجسامة المهمة ومشقة تنفيذ هذا العمل الهائل ففد تعرض إلى نوبات قلبية متناوبة وشديدة أودت بحياته في 23 كانون الثاني يناير عام 1961م.