العالم غريغور يوهان مندل

في عام 1884م توفي الراهب وعالم النبات النمساوي غريغور يوهان مندل، مكتشف مبدا الوراثة الذي دعي باسمه. فقد وضعت نظرية مندل الوراثية نسب الخصائص والميزات التي يورثها الآباء أبناءهم.
ولد مندل في أسرة من الفلاحين في مورافيا في 22 تموز سنة 1822م. وقدظهر اهتمامه بالعلوم الطبيعية في فترة مبكرة من عمره. وبعد دراسة سنتين في معهد اولموتس الفلسفي، التحق بالدير الأوغسطيني في برون سنة 1843م،ورسم كاهناً سنة 1847م. وخلال فترة تدريبه الرهباني درس على نفسه بعض العلوم. وفي سنة 1849م عمل لفترة قصيرة أستاذاً للغة اليونانية والرياضيات قبل أن يرسله رئيس الدير إلى جامعة فيينا حيث درس بين سنة 1851 و1853م الفيزياء، والكيمياء، والرياضيات، وعلمي الحيوان والنبات. وعاد بعد ذلك إلى برون وتولى تدريس العلوم الطبيعية في المدرسة الثانوية التقنية حتى سنة 1868م، مع أنه أخفق مرتين في الامتحان للحصول على إذن بالتعليم. وفي تلك السنة انتخب رئيساً للدير الذي كان ملتحقاً به.
أجرى مندل تجاربه واختباراته التي أدت إلى اكتشافه المبادئ الأساسية للوراثة، ومن ثم إيجاد علم الوراثة، فقد أجراها في حديقة الدير الهادئة الصغيرة في برون سنة 1856م. وقد أعلن نتائج عمله في أطروحة بعنوان (تناسل النبات) أصدرها في 6 كانون الثاني من عام ض865م.
مات مندل مغموراً ومجهولاً كعالم بيولوجي. ولم يتح له رؤية نتائج جهوده العلمية، ذلك بأن العالم لم يكترث قط لنظريته، وأهملها فكانت حياته في السنوات الثلاث الأخيرة منها مملوءة بالمرارة وخيبة الأمل.
غير أن الشهرة جاءته بعدوفاته، ففي سنة 1900م اكتشف اطروحته تلك(تناسل النبات) ثلاثة علماء نباتيين اوروبيين، بعد ان توصل كل واحد منهم على حده إلى نتائج مشابهة للنتائج التي حصل عليها مندل من قبل أربعة وثلاثين عاماً.