العالم غاليليو غاليلي

في عام 1642م توفي عالم الرياضيات والفيزياء والفلك الإيطالي غاليليو غاليلي، المولود في بيزا عام 1564م. كان محباً ومتحمساً للرياضيات والفلسفة، ويتمتع بذكاء حاد جداً، مكنه أن يصبح في عام 1589م أستاذاً لمادة الرياضيات في جامعة بيزا ولما يتجاوز عمره الخامسة والعشرين عاماً. لم يطب له المقام مدة طويلة في جامعة بيزا فانتقل إلى جامعة بادو ليظل يدرس فيها حوالي 18 عاماً.
غاليليو هو أول من اكتشف قوانين الحركة الدائرة، وصانع أول مجهر وفي عام 1610م اخترع أول منظار لمراقبة حركة الكواكب في السماء. وقد حمل هذا المنظار اسم غاليلي فيما بعد، إلى ما هنالك من اكتشافات ونظريات علمية التي وضعت الأسس الحقيقية التي يقوم عليها العلم الحديث إلا أن أهمية غاليلي السياسية تكمن في التحديات التي واجهها في حياته نتيجة هذه الاكتشافات، والتأثير الذي خلفه وراءه على النظريات العلمية والفلسفية والسياسية اللاحقة.
لقد واجه غاليلي حكم الكنيسة المتزمت وعداءها الشديد لكل جديد على صعيد الفكر العلمي. فأدينت أعماله واعتبرتمخالفة لما جاء في الكتاب المقدس ثم أحيل إلى المحاكمة في شهرنيسان من عام 1633م ووجهت إليه تهمة الارتداد عن الدين فصدر بحقه قرار بالإقامة الجبرية مدى الحياة. لكن غاليليب لم يتراجع عن قناعاته وأطلق فيوجه رجال الدين الذين كانوا يحاكمونه جملته الشهيرة (ومع ذلك، فهي تدور!) قاصداً دوران الأرضحول الشمس.