في عام 1892م توفي خديوي مصر توفيق بن إسماعيل باشا، المولود في عام 1852م. الذي ولد له من جارية قبل أن يصير ولياً للعهد.
انحصر تعليمه في المستوى الثانوي، وقلده أبوه رئاسة المجلس المخصوص في سنة 1871م (بمثابة مجلس وزراء)، وولي وزارتي الداخلية والأشغال. وتقلد رئاسة الوزارة في عام 1879م عقب سقوط وزارة نوبار حين اشتد النزاع بين إسماعيل والدول الأوروبية، وضمت وزارته وزيراً إنكليزياً وآخر فرنسياً واستقال لمعارضة مجلس شورى النواب له. تولى الخديوية فور خلع أبيه في حزيران عام 1879م.
عرف عنه ضعف الرأي والتردد وقلة الشجاعة والمخاصمة للنظام الديمقراطي. اختلف مع محمد شريف رئيس الوزراء حول النظام الدستوري فألغى مجلس الوزراء ورأس هو الوزارة من آب إلى أيلول عام 1879م ثم تركها لرياض.
خاصمته الثورة العرابية وفرضت عليه تشكيل وزارة وطنية برئاسة محمد شريف في وقفة عابدين الشهيرة بين أحمد عرابي على رأس الجيش وبينه، وذلك في 9 أيلول عام 1881م. تصاعد الصراع بينه وبين العرابيين مما هدد عرشه، ولجأ إلى الاستعانة بالإنكليز مما رتب هزيمة العرابيين واحتلال الإنجليز لمصر.
بعد الاحتلال البريطاني استمر حاكماً اسمياً، وانتقلت السلطة الفعلية للإنكليز. أخلى السودان من الجيش المصري في عام 1884م بناء على مشورتهم، وتغلغلوا في السلطة المصرية باسمه. وبقي كذلك حتى توفي.

شارك الموضوع
المقالة السابقةفرانسوا فنلون
المقالة التاليةيوليوس فلهوزن