الحبر يوسف السمعاني

في عام 1768م توفي المؤرخ العلامة الحبر يوسف السمعاني. الذي ولد في طرابلس في 27/7/1687م. تلقى علومه أولاً عن عمه يوسف السمعاني، مطران طرابلس الذي أوفده إلى مدرسة روما حيث درس العلوم الإلهية والإنسانية وبرع فيها. ولما انهى دراسته وتأهب للعودة إلى لبنان أوكل إليه البابا أكليمونضوس الحادي عشر وضع فهرس لاتيني للكتب الشرقية المخطوطة في المكتبة الفاتيكانية في روما، فقام بهذا العمل على أفضل وجه، وعين إذ ذاك مترجماً للكتب العربية والسريانية والكلدانية في تلك المكتبة، وقد نال رتبة الملفنة، وسمي مستشاراً في لجنة إصلاح الأسفار المقدسة. وفي 21 تموز سنة 1719م سمي كاهناً وسمي سنة 1730م حافظاً للمكتبة الفاتيكانية، وأجاز له البابا استعمال التاج والعكاز. وعين مطراناً على صور. وقد منحه ملك نابولي وصقلية كارلوس الرابع رتبة مؤرخ مملكة نابولي، وخوله حق أعيان عاصمته.
وليوسف السمعاني مؤلفات كثيرة قيمة نذكر منها (المكتبة الشرقية الفاتيكانية) في عدة مجلدات، وقد نقل مؤلفات القديس أفرام السرياني إلى اللاتينية، ووضع (غراماطيق اللغة اليونانية) في جزءين، ومجموعة المؤرخين الإيطاليين في عدد من المجلدات، ومكتبة الناموس الكنسي والمدني في خمسة مجلدات، فضلاً عن تسعة كتب في التاريخ الشرقي، وتسعة كتب في تاريخ سورية القديمة والحديثة، مع عشرات من النبذ والرسائل. وقد التهم حريق شب في غرفته بجانب المكتبة الفاتيكانية في 30/8/1768م عدداً من المخطوطات النفيسة. وكان هذا العلامة عارفاً بأكثر من ثلاثين لغة.