التصنيفات: صحة مترجم

التأمل يزيدك إبداعاً

تساعد بعض تقنيات التأمّل على تعزيز التفكير الإبداعيّ لدى الإنسان. هذه هي النتيجة التي توصّلت إليها عالمة النّفس لورنزا وزملاؤها الباحثون في دراسة نشرت في شهر نيسان من هذه السّنة في مجلة Frontiers Of Cognition .

هذه الدراسة تشير بوضوح إلى أنّ مزايا أنواع معيّنة من التأمّل تمتدّ إلى أبعد بكثير من مجرد الإسترخاء. كما تدعم هذه النتائج الفكرة السائدة أنّ التأمّل يمكن أن يكون له تأثير طويل الأمد على إدراكنا البشريّ، بما في ذلك طريقة تفكيرنا و إختبارنا الأحداث الّتي نمرّ بها في حياتنا.

مكوّنان أساسيان للإبداع:

قامت الدراسة بفحص تأثيرات أنواع مختلفة من التقنيّات التأمّليّة على اثنين من العناصر الرئيسيّة من الإبداع: طريقتَي التفكير “التشعبيّة” (Divergent Thinking) و”المتقاربة” (Convergent Thinking) .

-التباين والتشعّب في التفكير يسمح بخلق الكثير من الأفكار الجديدة. يتمّ قياس ذلك بإستخدام ما يسمى طريقة “الإستخدامات البديلة” الّتي تتطلّب من المشاركين إيجاد العدد الأكبر من الإستخدامات الممكنة لشيء ما، قلم على سبيل المثال.

-التفكير المتقارب، من ناحية أخرى، هو عمليّة يتمّ بموجبها إيجاد أحد الحلول الممكنة لمشكلة معينة. يتمّ قياس هذه الطريقة بإستخدام أسلوب “المشاركة عن بعد” ، حيث يتمّ عرض ثلاث كلمات لا علاقة لها ببعضها البعض (‘الوقت’، ‘الشعر’ و “الإمتداد” على سبيل المثال). .ثمّ يطلب من المشاركين تحديد الرابط المشترك بين هذه الكلمات (في المثل السابق،هو “الطول”).

تحليل سريع لتقنيات التأمّل:

لجأ كولزتو إلى المقاييس المستخدمة في تلاقي وتشعّب التفكير لتقييم أيّ من هاتين الطريقتين لها تأثير أكبر في تنشيط الإبداع. يتمّ هنا تحليل تقنيتين للتأمّل: “المراقبة المنفتحة” (Open Monitoring) و”الإنتباه المركّز” (Focused Attention ).
في الأولى، يتقبّل الفرد الأفكار والمشاعر دون التركيز على شيءٍ ما بالتحديد .
أمّا في التقنيّة الثانيّة، يقوم الفرد بالتركيز على شيءٍ أو فكرةٍ ما.

أنواع التأمّل لها تأثيرات مختلفة:

أثبتت نتائج الدراسة أنّ جميع أنواع التأمّل لا تملك التأثير ذاته على إبداع الإنسان.
فبعد تمرين ال-”مراقبة المنفتحة”، تحسّن أداء المشاركين في “التفكير التشعبيّ” فأنتجوا عدد أكبر من الأفكار الجديدة، في حين أنّ تمرين “الإنتباه المركّز” أحدث نتائج مختلفة. كما أنّ هذا النّوع الثانيّ من تمارين التأمّل لم يكون له أثر يذكر على” التفكير المتقارب” الّذي يهدف إلى إيجاد حلّ أمثال لمشكلة معيّنة.

                                                                     

ترجمة ميريام فياضتدقيق آيات شمس الدين المصدر: www.sciencedaily.com

التعليقات مغلقة

نشر