التصنيفات: مترجم

أدمغة عاطفية «مختلفة فيزيائيًا» عن تلك العقلانية

شاركها

حدد العلماء بقيادة «روبيرت إيريس-Robert Eres » من جامعة المدرسة للعلوم النفسية الارتباط بين كثافة المادة الرمادية والتعاطف المعرفي والعاطفي. وركزت الدراسة على ما إذا كان الأشخاص الذين لديهم عدد أكبر من خلايا الدماغ في مناطق معينة في الدماغ هم الأفضل في أنواع مختلفة من التعاطف.

يقول السيد «إيريس»: «إن الأشخاص اللذين على مستوى أعلى من التعاطف الوجداني هم اللذين يخافون تمامًا عند مشاهدة فلم مخيف جدًا، أو يبكون عند مشاهدة مشهد حزين. أيضًا هم أكثر عقلانية، على سبيل المثال؛ دكتور نفسي يقوم بالتحدث مع مريض.»

هذا واستخدم الباحثون «فوكسل للقياس الشكليvoxel-based morphometry VBM » لفحص مدى توقع كثافة المادة الرمادية في (176) مشتركًا توقعوا نتائجهم في الاختبارات لمستويات التعاطف المعرفي مقارنة مع التعاطف الوجداني أو العاطفي. وأظهرت النتائج أن الاشخاص الذين لديهم درجات عالية في التعاطف الوجداني لديهم كثافة كبيرة من المادة الرمادية في «الإنسلا- insula» وهي منطقة موجودة وسط الدماغ. الأشخاص الذين سجلوا نقاطًا أعلى في التعاطف المعرفي كان لديهم كثافة أكبر في القشرة الحزمية وهذه المنطقة موجودة فوق الجسم الذي يربط نصفي الدماغ.

وتشير الدراسة إلى أن هذه النتائج توفر إمكانية التحقق من صحة التعاطف كونه متعدد العناصر، مما يوحي بأن التعاطف الوجداني والمعرفي يتمثلان بشكل مختلف في قياس أشكال الدماغ وأيضًا في تقديم أدلة متقاربة على التعاطف الذي يمثل العصبية المختلفة الأجزاء الهيكلية.

النتائج تثير الكثير من الأسئلة حول ما إذا كان يمكن زيادة بعض أنواع التعاطف من خلال التدريب، أو ما إذا كان الأشخاص يمكن أن يفقدوا قدرتهم على التعاطف إذا كانت لا تستخدم بما فيه الكفاية .

يقول السيد «إيريس»: «يستخدم الناس التعاطف كل يوم من دون معرفتهم أو مع معرفتهم للتنقل في العالم الإجتماعي»، وأضاف: «نحن نستخدمه للاتصال، لبناء العلاقات، وتعزيز فهمنا للآخرين.»

ومع ذلك يثير هذا الاكتشاف أسئلة جديدة، مثل ما إذا كان الناس يمكن أن يدربوا أنفسهم على أن يكونوا أكثر عاطفية، وهل ستصبح تلك المناطق من الدماغ أكبر إن فعلوا ذلك؟. هل سيفقدون قدرتهم على التعاطف إذا لم يستخدموه بما فيه الكفاية؟.

قال السيد «إيريس»: «نريد في المستقبل أن نحقق الأسباب، من خلال اختبار ما إذا كان تدريب الأشخاص على المهام التعاطفية يمكن أن يؤدي إلى تغيرات في هيكل الدماغ والتحقق من الضرر على خلايا الدماغ، نتيجة سكتة قلبية على سبيل المثال يمكن أن تؤدي إلى ضعف التعاطف.»

ترجمة: سارة حدادين
تدقيق: حمزة مطالقة
تصميم: أنس ضباعين
المصدر

حدد العلماء بقيادة «روبيرت إيريس-Robert Eres » من جامعة المدرسة للعلوم النفسية الارتباط بين كثافة المادة الرمادية والتعاطف المعرفي والعاطفي. وركزت الدراسة على ما إذا كان الأشخاص الذين لديهم عدد أكبر من خلايا الدماغ في مناطق معينة في الدماغ هم الأفضل في أنواع مختلفة من التعاطف. يقول السيد «إيريس»: «إن… أدمغة عاطفية «مختلفة فيزيائيًا» عن تلك العقلانية 2015-06-29 سارة حدادين

ما رأيك ؟

100

تقييم المستخدمون: 4.16 ( 4 أصوات) 100

التعليقات

التعليقات مغلقة

نشر