أبو العيد دودو

في عام 2004م توفي الناقد الأدبي الجزائري أبو العيد دودو، المولود بجيجل (الجزائر) عام 1934م
أستاذ جامعي، درس بمعهد عبد الحميد بن باديس ثم انتقل إلى جامع الزيتونة ومنه إلى دار المعلمين العليا ببغداد ثم إلى النمسا فحصل من جامعتها على دكتوراه برسالة عن ابن نظيف الحموي سنة 1961م، درّس بالجامعة التي تخرج منها ثم بجامعة كييل بألمانيا قبل أن يعود إلى الجزائر ويشتغل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة الجزائر.
من بين أبرز المثقفين في الجزائر الذين عملوا في صمت على إنتاج ثقافة نوعية. فقد كتب القصة والمسرحية والاسطورة والدراسة النقدية والدراسة المقارنة وقصيدة النثر كما مارس الترجمة إلى العربية من أكثر من لغة كما ترجم إلى الألمانية بعض قصصه وقصائد عدد كبير من الشعراء الجزائريين المعاصرين .
تابع دودو مسيرة مجتمعه الجزائري في (صور سلوكية) ناقلاً صوراً دقيقة التفاصيل وفي غاية السذاجة المقصودة ليصل بالقارئ في النهاية إلى مواجهة الجدار مستعملاً أسلوب كافكا السوداوي. ولم يقدر النقاد في الجزائر كتابات دودو حق قدرها لاعتبارات كثيرة, فأسلوبه الكلاسيكي الهادئ ونقده المر للواقع وخلو كتاباته من الألفاظ النابية والعنيفة, وعدم مشاركته في أي من الاوقات في التهليل لمشروع سياسي أيا كان صاحبه لم يجعل منه كل هذا كاتباً مثيراً للجدل كما هو الحال مع من جايله من الكتاب. لقد تابع الأديب بمرارة ماآل إليه المجتمع من انحدار للقيم وانحراف عن تلك المثل التي جاءت بها ثورة تشرين الثاني والتي عاد إلى أرض الوطن من أجل المساهمة في تجسيدها برغم المكانة التي وصل إليها بجده واجتهاده في جامعات الغرب. واتسمت كتاباته كلها بعد (بحيرة الزيتون) – التي كتبها عندما كان لايزال خارج البلاد- اتسمت بمرارة توحي بخيبة الأمل. ودفعه هدوءه الرزين وأدبه الجم الذي يطبع شخص المربي فيه إلى رصد ظواهر من الحياة اليومية من حوله كلها إشارات تنذر بعواقب وخيمة.
وكادت قصة (الطعام والعيون) التي كتبها سنة 1975م والتي أعطى اسمها فيما بعد لمجموعته القصصية الأخيرة أن تكون نبوءة واضحة المعالم لما عرفته الجزائر فيما بعد. كما ساعد اطلاعه الواسع على الأدب الألماني أو ذلك المكتوب باللاتينية على تبني أسلوب كتابة خاص به يتسم بالوضوح والايجاز وبالسخرية الظاهرة والمرارة المبطنة. كما وفرت له سنوات الترحال بين مجتمعات شتى وإقامته في كل من النمسا وألمانيا موقعاً ينظر منه بوضوح أكبر إلى حجم التحولات في مجتمعه.