يوليوس فلهوزن

في مثل هذا اليوم من عام 1918م توفي في جيتنجن المستشرق الألماني يوليوس فلهوزن. عرف أنه مؤرخ لليهودية ولصدر الإسلام، وناقد للكتاب المقدس (العهد القديم)، ولد في 17/5/1844م، في قرية هاملن (بنواحي هانوفر). درس على يد إيفلد (1803 – 1875م) الذي كان أبرز العلماء المشتغلين باللغات السامية وذلك في جامعة جيتنجن. وفي سنة 1872م صار أستاذاً ذا كرسي في جامعة جريفسفلد، لكنه سرعان ما اضطر إلى التخلي عن منصبه هذا بسبب ما أثارته كتاباته في نقد الكتاب المقدس والتاريخ المقدس من مجادلات. فانتقل إلى جامعة هلّه في سنة 1882م، حيث قام بتدريس اللغات الشرقية، وتنقل بين جامعات ألمانيا، ليستقر أخيراً في جامعة جيتنجن حتى تقاعده عام 1913م. أما أهم إنتاجه فكان كتاب (في تاريخ اليهود ونقد الكتاب المقدس) و(التاريخ الإسرائيلي واليهودي) و(في تاريخ الإسلام والعرب) و(أحزاب المعارضة السياسية الدينية في صدر الإسلام) و(الدولة العربية وسقوطها) و(بقايا الوثنية العربية) و(المدينة قبل الإسلام) و(تنظيم محمد للجماعة الإسلامية في المدينة).