كالمعتاد من طلبتي حين يحين موعد المحاضرة.. يتفرق شملُهم في الممر حين يشاهدونني قادمة.. لكن مساء أمس كان مختلفا إذ لمحتُ طالبا من أحبِّ الطلبة إلى قلبي ﻷنه يذكرني بابنتي فهو في مثل عمرها..لمحتُه ولمّا ينتهِ من التهام سيجارته بعد..فأسرع حين رآني وألقى بها أرضاً وأدار ظهره لي مستقبلاً باب القاعة.. فناديتُه أن التقط ما رميتَ على اﻷرض..فالتقط عقب سيجارته المشتعلة.. وهو يردد عبارة غير ﻻئقة قائلا: ليش ؟!! ما أنا بدفعلهم فلوس؟!!!
هكذا ببساطة يفسر الطالب الجامعي علاقته بالجامعة: هو يدفع … إذن عليهم أن ينظفوا قاذوراته!!
ودخل مسرورا سعيدا بإجابته تلك…ﻻ أدري لم أصابت هذه العبارة مني مقتلاً.. فمثل هذه التفاصيل ربما تجعل اﻷمل بالمستقبل الذي نحلم يموت فينا…وجعلتني أمام تساؤﻻت ربما يراها بعضنا ترفا ..
فلماذا نرتدي الأقنعة؟ ولماذا نتأفف من واقعنا وبلادنا المتخلفة حضاريا..ونحن سببُ هذا.. نحن سببُه بلا مبالاتنا واستهتارنا بالتفاصيل الصغيرة، التفاصيل التي من الممكن أن تبلغ بمجموعها ما يمكن أن يجعلنا في مصاف الدول التي نتطلع إليها على أنها عظيمة..
فإذا كانت أوقاتنا ومواعيدنا بلا ضبط ولا قيمة لتأخُّرنا عليها..فليس لنا في التحضر نصيب..
وإذا كنا نحرص على اصطناع أناقة التصرف ومعسول الكلام أمام أعين الناس..في حين أننا في دواخلنا نظهر على حقيقتنا العارية في مثل هذه المواقف….فليس لنا منه كذلك نصيب..
إذا كنا باختصار نخون أمانة نظافة الطريق وصيانة الأماكن العامة من الأذى والإهمال..فلا تحضُّرَ لأمةٍ لا تعرف الأمانةُ قلوبَها في كل شيء في حياتها.. وصَدق الحبيب المصطفى: (لا يُؤمنُ أحدُكم حتى يحبَّ لأخيه ما يحبُّ لنفسه) .. فإذا كنت تحب لمنزلك وبيتك نظافة وجمالا..فمدرستك وجامعتك والشارعُ في بلادك يحبون ذلك منكَ أيضا.
بواسطة الدكتورة رشأ الخطيب.

شارك الموضوع
المقالة السابقةتحميل bluestacks على الكمبيوتر 2015 عربي مجاناً
المقالة التاليةمقالة عن التغيير التفاصيل الصغيرة تصنع الفرق