المستشرق الألماني فيدمن

في عام 1928م توفي المستشرق الألماني فيدمن، أبرز مؤرخي العلوم في الإسلام. ولد في برلين لأسرة مشهورة بالعلم في أول آب من سنة 1852م. وكان أبوه جستاف فيدمن عالماً فيزائياً كبيراً، وأستاذاً للفيزياء في جامعات بازل في سويسرا. دخل الجامعة ودرس الرياضيات والفيزياء والكيمياء، ليحصل عام 1876م على الدكتوراه، وبعد عامين حصل على لقب أستاذ مساعد، وفي عام 1886م عين أستاذاً ذا كرسي في جامعة درمشتات، ثم استاذاً للفيزياء بجامعة أيرلنجن، واستقر فيها طيلة أربعين سنة أستاذاً للفيزياء ومديراً لمعهد الفيزياء، حتى بلوغه سن التقاعد سنة 1926م.
اتجه فيدمن إلى ميدان تاريخ العلوم في الإسلام منذ حصوله على الدكتوراه سنة 1876م، واثناء دراسته تعلم العربية وأتقنها، وكان من إسهاماته بحثاً بعنوان: (إسهامات في تاريخ العلوم عند العرب)، وتلت ذلك سلسلة من الدراسات في هذا المجال.