في عام 1980م توفي بدمشق شاعر الشام شفيق جبري، الذي كان أحد أولئك الشعراء من الشعلة المضيئة الذين أنجبتهم سورية في القرن العشرين، ولد جبري في منطقة حي الشاغور بدمشق عام 1898م، وكان والده درويش جبري من كبار التجار أرسله الى كتاب الحي ليحفظ القرآن الكريم ويتعلم القراءة والكتابة ثم حصل على الشهادة الثانوية عام 1913م من مدرسة الآباء العازاريين، أتقن جبري اللغة العربية والفرنسية وألمّ بالانكليزية، قرأ الشعر الجاهلي ومعظم كتب التراث النثرية والشعرية فقويت لغته وتعمقت ثقافته وضربت بجذورها في أعماق التراث كما قرأ كثيراً للأدباء الفرنسيين وخاصة آناتول فرانس، نشأ في ظل الحكم العثماني وعانى ويلات الحرب العالمية الأولى وما خلفته من مآس ودمار وذاق مأساة إعدام العرب الأحرار على يد جمال باشا السفاح في السادس من أيار عام 1916م وشهد معركة ميسلون حين اندفعت جحافل غورو في 24 تموز 1920م وهي تصب حقدها الدفين على وطنه سورية. عمل جبري موظفاً في وزارة المعارف وانتخب عام 1926م عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق ثم عين أستاذاً بكلية الآداب فعميداً في الجامعة السورية وألقى محاضرات كثيرة عن زعماء الشعراء والنثر العربي وأحيل على التقاعد عام 1958م. سافر جبري الى فرنسا والى أمريكا والى معظم الدول العربية وللشاعر مؤلفات عديدة منها دراسة عن الجاحظ والمتنبي وغيرهم وله كتابان (أنا والشعر) و(أنا والنثر) وله محاضرات كثيرة ومقالات ودراسات نشرها في مجلة المجمع العلمي العربي وله ديوان شعر بعنوان (نوح العندليب) وهو من مطبوعات المجمع اللغوي بدمشق صدر بعد وفاته. توفي جبري في دمشق عام 1980 عن عمر يناهز اثنتين وثمانين سنة.

شارك الموضوع
المقالة السابقةالفنان العراقي جواد سليم
المقالة التاليةأطول الامبراطوريات عمرًا