أضرار النوم على البطن

من المهم جداً ان ينام الانسان نومة صحية لكي يتمتع بالنشاط والحوية والصحة البدنية بعد الاستيقاظ , وذلك لا يتحقق من خلال النوم على البطن فهناك أضرار النوم على البطن التي تتسبب بمشاكل في التنفس لانها تضغط على الرئتين وتتعارض مع راحة الجسد وراحة الانسان لانه يضغط على القفص الصدري ويسبب العديد من المشاكل في العمود الفقري كما ان النوم على البطن يثير الشهوات ويؤدي الى الاحتلام لان النوم على البطن يجعل العضو يلامس الفراش .

ولكي ينعم الانسان براحة صحية وبدنية يجب ان ينام على جانبه الايمن كما انه مما لا شك فيه ان النوم على الجانب الأيمن من السنه ولكن مؤكد ان النبي عليه الصلاة والسلام لا يقل شيئاً من السنن الا للمنفعة للمسلم.. مع العلم انه اثناء النوم يتقلب الانسان يميناً وشمالا”

فنوم على الجنب الأيمن من السنة ، إذا فعل الإنسان ذلك مقتدياً بالنبي صلى الله عليه وسلم فإنه يؤجر على ذلك ، والنوم على الجانب الأيسر جائز ولكنه يفوت به أجر اتباع السنة و لكن هذا لا يعني ان يظل النائم على هذا الحال طوال الليل بل انه الوضع المستحب ان يكون اطول ما يمكن و التقلب ضروري للجسم لكي يتوزع الدم بشكل جيد و لا يتعرض القسم الايمن للضغط المتواصل و دليل ذلك ما قاله الله تعالى في سورة الكهف (و نقلبهم ذات اليمين و ذات الشمال)

وروى البخاري (6315), عن البراء بن عازب رضي الله عنهما ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه نام على شقه الأيمن ، ثم قال :” اللهم أسلمت نفسي إليك ، ووجهت وجهي إليك ، وفوضت أمري إليك ، وألجأت ظهري إليك ، رغبة ورهبة إليك ، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك ، آمنت بكتابك الذي أنزلت ، ونبيك الذي أرسلت “.

والواقع يؤكد فأي شخص سليم لابد وان ينام تارة عن يمينه وتارة عن شماله وأحيانا لا إراديا وهو مستغرق في نومه وهناك حالات معينة خاصة بالنسبة للأطفال من يعانون صعوبات في التنفس تستوجب أن ينام الطفل على صدره برأس متوجهة ذات اليمين أو ذات الشمال وبطن في اتجاه الأرض والذي لا ينصح به صحيا هو النوم على الظهر لأنه يؤدي أحيانا إلى الإختناق بالنسبة للبعض.